أخر تحديث : الأحد 23 ديسمبر 2018 - 10:49 مساءً

أهم ما ميز سنة 2018 بالرحامنة.

بتاريخ 23 ديسمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

أحداث مهمة بالرحامنة طبعت السنة الجارية التي نغادرها بعد أيام قليلة و أهم ما ميزها حل حزب العدالة و التنمية و رحيل شبه جماعي نحو وجهات سياسية أخرى ثم صدور المذكرة المشؤومة التي قلصت أو اغتالت نشاط الجمعيات النشيطة و قيام عزيز بوينيان عامل إقليم الرحامنة بالعديد من التدشينات ذات الطابع السوسيو ثقافي و رياضي و اجتماعي فتحت كوة أمل لدى الشباب و نساء العالم القروي ، و استفحل احتلال الملك العام و استعصى التحرير و عرف تطبيق المادة 70 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية طريقه إلى محك الاختبار و شهدت القيادات أكبر حركة انتقالية و التحق يوسف خير بآسا الزاك عاملا و انتفضت الحركة التلاميذية لإسقاط الساعة الإضافية بدون جدوى و خرج مواطنون من أجل صحة جيدة و خرج جيل جديد من المشاريع قيد الدراسة و التنفيذ.

شبه فراغ على مستوى التأطير السياسي و بياض ثقافي باستثناء ما يقدمه عامل الإقليم من مبادرات استثنائية و السلطات هي كل ما يستأتر بالاهتمام في ظل تقاعس الجالسين على الكراسي و غياب نخب حقيقية تقود ريادة التغيير في حركة الضمير الجمعي ، و خلال السنة التي نودعها تتأسس رحامنة جديدة لا مكان فيها للاستهتار بالقانون و لا موطأ قدم للعابثين بالسياسة و المجتمع المدني و الرحامنة المقبلة تباشيرها في عقد اجتماعي مبتدأه الحزم و خبره في ثورة جماعية متجانسة تنخرط فيها الأنتلجنسيا العالمة بقوة لهدم صرح العدمية البئيسة…

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.