إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » افتتاحية » إشراقات شوراق.

إشراقات شوراق.

60 views

logoblad2

لم يحصل على الإطلاق أن عاملا على إقليم المملكة صارت بذكره الركبان مثما حصل مع فريد شوراق بالرحامنة الذي أغدق عليه رؤساء الجماعات و رؤساء المصالح الخارجية و أطر العمالة و البلدية و الجماعات الترابية، ما لم يغدقه حاتم الطائي من الثناء و المديح و التنويه. شاءت قدرة التعبير أن تكون فياضة في حق رجل قيل أنه صموت و لكنه إجرائي، سموح إلى درجة الإفراط، متواصل، مبدع و مبتكر و ماهر في إدارة المشاريع و موجه للدراسات و صادق في القول و الفعل و مخلص إلى درجة الإدمان لوطنيته و تنمية بلاده و لعرش ملكه… سمعنا و نحن المتجولون في ربوع الإقليم أن هذا الرجل صانع للتاريخ و مهندس لمرحلة ما بعد القطيعة مع التيه في بحر الأبجديات في السياسة بلا علوم و البلطجة و عربدة المافيات و الميليشيات و قطاع الطرق!!

حكى عنه المسؤولون كما العوام أنه رجل المعادلات الصعبة و بأنه رجل توافقات و مفاوضات الحل و العقد و رب قائل أنه مع اليسر يسرا ، و هو المتحدث بثقافةعالمة و هو المنصت بإمعان و هو النزيه لا يرضى الحرام و هو المتقي و الورع و فيه صفات الصالحين و الصابرين و المحصنين…

إنه العامل الذي لا تجمعنا به أية صلات قرب أو أية علاقة مصلحية و لا يمكننا البتة أن نكون مجاملين أو متزلفين أو طالبين لصدقة، و مع ذلك نلح على ضميرنا المهني أن نكون حاملين لرسالة و أمانة تبليغ ما وصلنا من أصداء و اراء  و اختلاجات حول الرجل و حول اسهاماته في الإدارة الترابية و المجالية بمنطق الحكمة و الاتزان و كفى بالله شهيدا. في الحقيقة صدمتنا تجربة الرجل في الإقليم لأنه ما سمعنا قط أن عاملا يحظى بمثل هذا الاحترام و التقدير، و ما شهدنا مثل هذا الاجتياح  في الغزل و النسيب.

و في حدود علمنا أن رجال السلطة إما متسلطين أو متواطئين أو منغمسين في محبرة الصفقات و الهبات و العلاقات مع رجال الأعمال أو غارقين في وحل الملفات من شواة الرأس الى أخمص القدمين.

إنه أول عامل يمتاز في ظل دولة رفعت فيها شعارات إسقاط الفساد و الاستبداد و فتحت فيها أبواب جهنم ضد سياسة الريع و أخرست فيها الأفواه و أحبطت المبادرات و أوصدت فيها منافذ التشغيل..إنه العامل الذي ربح رهان التعاطي مع نظام المخزن بمقاربة أكاديمية على حد تعبيرهم.

اللهم اشهد، اللهم إننا قد بلغنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *