إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » افتتاحية….الثورة الناعمة بابن جرير

افتتاحية….الثورة الناعمة بابن جرير

417 views

أحمد وردي

بعد حراك العشرين بابن جرير الذي مر عاصفا و أخمدته انعطافات و انعراجات نحو ضفاف الهدنة الأبدية استقر المشهد في بلقنة هجينة رديفة اللاعودة و شعار المرحلة اليوم رحيل الاحتجاج و سجن الشعارات في قفص الغصة و تصريح بممتلكات المؤانسة مع دفع إيجابي غير مشروط ، و قد لعبت أدوار الاحتواء و الترويض و الاستقبال في بنية مُشعة ببعض ” الأمل البَراق ” وظائف التطويع و التطبيع و الاستئناس مع الجهات التي ظل يُخاصمها الحراكيون لعقود من الاحتقان و الثورة شبه الحمراء الفارقة و الفاصلة بين عهد بائد و عهد الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية.

مقاربات التنمية و استراتيجيات تأهيل العنصر البشري فتحت معبر الدخول لأراضي الانخراط و المشاركة في ” عصيدة ” الشأن العام ” و الاقتراب من أسلاكه الملتهبة ما جعل ثورة القطائع الابستمولوجية التي لا تنجح إلا بالمواجهات المفتوحة ثورة ناعمة و هادئة و بيضاء الارتهان فيها إلى محك التجربة ضَمِنَ اقتناع و برودة أعصاب الكثير من المشاكسين المُطالبين برأس على عقب.

ما تشهده ابن جرير سنوات ما بعد الربيع أو الخريف الديمقراطي تدافع لتنزيل مفاهيم التنمية في حدودها الدنيا لأن المثالي و الأقصى و الأفلاطوني لا يعدو أن يكون مجرد يوطوبيا و سوريالية و لوحة تجريدية ، و الثورة الناعمة هي في طور التشكل و في نشأتها و حبوها الأول لأن إرادة واحدة لا تكفي إذا لم تتوافر إرادات أحرى متجانسة و هنا لا بد من القول بأن مهما تعالت الأصوات و تدفق وخز الحبر و تطاحن الرواد على الحيطان فلن تقوم قائمة التنمية المُتوافق عليها إلا إذا بادر أصحاب الكفاءات بتقلد زمام الأمور و انتهى الكلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *