أخر تحديث : السبت 27 أبريل 2019 - 1:22 صباحًا

افتتاحية : الطي النهائي لصفحة الماضي بابن جرير.

بتاريخ 27 أبريل, 2019 - بقلم هيئة التحرير

لن تصير ابن جرير اليوم و غدا كما كانت بالأمس الذي شهد انعطافات كبرى شوطها الأخير مع حرث الجرار و لن تكون ابن جرير قزحية و ينتسب فيها ” الناس ” للأحزاب وفق ما يترسخ من مبادئ و مواقف و ما يعلق من أهذاب الزعيم المرجعي في الذهن و يذهب بالعاطفة و العقل إلى أرخبيلات الاستيطان الوجداني ، و ما يشهد على ما نقول بالأمس كنت تعرف القاعدي من التقليداني من المتجذر من الذي يطالب بالخلافة الراشدة و كنت تحضر نقاشا خلافيا بين كل هؤلاء حد الشتيمة و كانت السياسة أشبه بحرب الطوائف و كانت الخنادق و البنادق و الخواسر و الكواسر بكل الجوارح …

ابن جرير تطوي الصفحة و يبدو أن جيلا جديدا تشكل بين الأيام براغماتيا لا يؤمن إلا بالاصطفاف و التجنيد الإجباري في جبهات رهن الإشارة التي لا تعترف بالألوان و المرجعيات التي كانت تستند في السابق إلى المهدي عامل و هوشي ميني و أندري غاندي أو فلسفة الأنوار و النهضة العربية و حركات التحرر العالمي ….الكلمة اليوم للمجتمع المدني و العالم الافتراضي بلا قيود و بلا حدود و لا مكان للإيديولوجيا و الفكر و الثقافة إلا من خلال ” براديكمات ” رديفة لخوصصة الذات لتأدية مهام متعددة و لا مكان لصالونات السياسة إلا مفاهيم الخبط عشواء …ابن جرير تودع مثقفيها و أطرها و تفتح ذراعيها للرويبضة…

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.