أخر تحديث : السبت 13 أبريل 2019 - 2:04 صباحًا

الأخسرين أعمالا بالرحامنة.

بتاريخ 13 أبريل, 2019 - بقلم هيئة التحرير

من يعمل مثقال ذرة بالرحامنة يكون أكثر عرضة للنقد و لن يسلم من لسان سليط ينفث رماد النسف و مهما حاول أي فاعل مصير فعله الهدم بجرة قلم أو عواهن الكلام و مآل كل حركة سكون الفشل في جبهة ” اللاءات ” التي ينتصر فيها اللغو على العمل حتى أنه بالكاد يمكنك إقناع أي شخص بالمبادرة و الخلق و الإبداع ، و يكاد يغلب الفشل الإرادة و ينحني العمل للكسل و يقهر الوخز الصلابة و ما يتعرض له موسم سيدي بوعثمان من اختراق و تدمير عبر الفايسبوك هو من قبيل ظلم ذوي القربى الأشد مضاضة و مردود عليه و ينم عن ضغينة كامنة تُضمرها الكلمات بين سطور الجدار الأزرق لأن من يستطيع أن ينتزع قلب الجمهور و خلق الحدث من ” لاشيء ” وجب التصفيق له بحرارة لا تقريعه و تحطيمه.فهل ننبأكم بالأخسرين أعمالا الذين يراوحون مواقع التواصل و لا يبرحون بالوعات الصرف الصحي و ينتعشون من مستنقع عكر ، إنهم بناة الفشل و يعتصر غيضهم النجاح و ينشدون الموت لكل جنين في بطن المجتمع و هم عاجزون على تحريك جناح بعوضة و لا يقدرون على نبس بنت شفة في معمعان الأحداث…..

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.