أخر تحديث : الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 1:33 صباحًا

الاستثمار في مواجهة الاستهتار بالرحامنة.

بتاريخ 6 نوفمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

ذهب نفر من دوار بوناكة بانزالت لعظم إلى الاعتقاد بأن إقامة مشاريع اقتصادية و اجتماعية له تأثير على البيئة و بأن مشروع شركة بيض الرحامنة سالب و مُهدد للصحة و خرج النفر يحتج و يتبرم و في إطار الرد الذي يكفله القانون خرج المستثمر عبد اللطيف الزعيم عن صمته و شرح بالتفصيل الممل دورة الإنتاج المحكومة بمعايير المكتب الوطني للسلامة الصحية ONSA و أفصح عن حجم الاستثمار المُقدر ب 10 مليون درهم و عن موارد بشرية قد تصل إلى 300 بين توظيف مباشر و غير مباشر بما فيه المهندسين و الأطر و التقنيين و المهنيين و اليد العاملة العادية و المتخصصة ، و ينفي الزعيم ميدانيا و بلغة ” الحِرفي ” بأن مراحل إنتاج البيض كلها تخضع لشروط التعقيم و النظافة و هي من مسلمات الحيازة على ترخيص مشفوع بكل الضمانات التقنية.

و زيارة ميدانية إلى ضيعة البيض بانزالت لعظم تكتشف بأن كلام النفر عار من الصحة لأن المكان خالٍ من أي رائحة و منتج للشغل و الأثر الاقتصادي و الاجتماعي و مجلبة لرعاية المؤسسات الاجتماعية و الثقافية و الرياضية ، و تفيد كل الشروحات و الكشوفات من داخل الضيعة على أن الاستهتار بالاستثمار لن يجدي لأن ما ينفع الناس يمكث في الأرض فأما الزبد فيذهب جفاء.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.