أخر تحديث : الإثنين 2 يوليو 2018 - 11:37 مساءً

التقية و الورِع و الأمير المنبوذ بابن جرير.

بتاريخ 2 يوليو, 2018 - بقلم هيئة التحرير

حرب ضارية خفية بابن جرير بين ” التقاة ” الذين يقرأون التجارب على مسافة بعيدة و من زاوية مغلقة ضيقة لا تقبل النقاش و بين المنغمسون من أخمص القدمين إلى شواة الرأس في التجريب و التمرين الذي يحتمل وجها إيجابيا و آخر سلبي بعمق تراكمي نوعي ، هي حرب شفهية و مكتوبة و مقروءة و سمعية بصرية بعضها عفوي و غالبيتها مؤطرة و مهيكلة و تتخذ أشكال عدة بدءا بالتغريد على الحائط الأزرق و مأسسة الإشاعة و خلق مبادرات لحشد التأييد و تأليب الرأي العام و انتهاءا برص الصف لإعداد قبلي لموقعة الغد.

الحمل الوديع في نزال القطيع بتقمص دور التقية و الورِع الذي يحارب الشيطان المارد ، و تمة فريق يؤمن بأن أجندة المحراب الأزرق هي السبيل الوحيد لمطاردة ” الحثالة ” التي أتت على اليابس و الأخضر و عاثت في الأرض فسادا و فريق متفرج إلا من بعض الهجمات المحتشمة لينتصر الفريق الأول بخطاب التنزه و نبرة التجدر و بالنهاية هي حرب من أجل احتلال المواقع بسلاح الضرب من تحت الحزام و استخدام المباح و المحظور تحت غطاء القيم و الأخلاق.

إنهم يصعدون المنابر من أجل إلقاء خطبهم العصماء و يتنابزون بالألقاب و يخدمون أجندات في السر و في العلن في سبيل سياسة الأرض المحروقة و إعادة إعمار سياسي جديد و تخالهم في أول وهلة و في كل مرة دعاة الإيمان بقضية عادلة و هم يتربعون على قمة الحربائية يصنعون تاريخا بأيادٍ آثمة….

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.