أخر تحديث : الأحد 2 ديسمبر 2018 - 10:37 مساءً

التلوث البصري بابن جرير.

بتاريخ 2 ديسمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

في الوقت الذي تزحف فيه ابن جرير لتمشي برأس عمراني يوازي الرأس الأخضر و تبحث فيه عن هوية بصرية مبنية على المقاربة الإيكولوجية ، و في الوقت الذي انبنى المشروع التنموي على القضاء على الاقتصاد غير المهيكل و العربات المجرورة نظير الأسواق النموذجية و المجال الأخضر مازال التلوث البصري في بيئة تنشد الريادة بأثر رجعي و كل الصور على امتداد شارع مولاي عبد الله و على كورنيش واد بوشان تكشف عن مفردات مضادة لمفردات الزحف.

العربات المجرورة تراوح مكانها و الأزبال منتشرة في كل مكان و الفوضى العارمة هي سيدة الموقف ، و قد غلب الطبع التطبع و صارت المزاجية هي القاعدة و نواميس التنظيم هي الاستثناء و ما صار يثير الانتباه ملازمة المهن المتسخة و العشوائية للمراكز و المعالم و المركبات التجارية و المدهش إلى حد الصدمة أن المدينة تستأنس و تتلائم مع مظاهر البدونة بل إن غزو الهجرة صار مبعث إلهام للاحتجاج على الأنساق الحضرية و الحضارية السائدة!!!!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.