أخر تحديث : الخميس 2 أغسطس 2018 - 3:12 صباحًا

الرحامنة التي ابتلعها الزمان.

بتاريخ 2 أغسطس, 2018 - بقلم هيئة التحرير

لم يتبق من الرحامنة إلا الإسم و بعض الرجال و بعض النسل و فقدت بريقها و توهجها بعد هجرة الأدمغة و قضاء و قدر المنية الذي عجل برحيل فطاحلتها و أسيادها و بعد أن فرض البؤس هجرة اليائسين نحو أرض الله الواسعة ، و تاريخ الرحامنة حافل بالأسماء و حابل بالأحداث و تفيد الروايات بأن الرحماني إذا أُهين فالويل و الثبور و تارث تائرته و اعتصر الغيض صدره و كان الرحماني يذوذ عن حوض القبيلة و يموت على أعتابها و أسوارها دفاعا عنها و عُرِفوا ب ” مساخيط مولاي عبد العزيز ” في حكاية التمرد المعروفة و ب ” عشرة في عقيل ” في إشارة إلى المسير الطويل نحو سجون الصويرة و بالقائد العيادي الذي حكم ” خمس خماس ” و بالحاج ادريس البصري البربوشي جسورا و مقداما و ترتعد له الفرائص…

و شرط الكلام هو ما صارت عليه الرحامنة من نكسة و تراجع و ردة حتى أصبح أعزتها أذلتها و أمسى يمثلها في المحافل أقزامها من أقاصي الأرض و ألبوسها هوية غير هويتها و مرغوها في التراب و اغتالوا الانحدار الجينيالوجي بها و تم تسخير الكتائب لتعويم صورتها ، و تحامل عليها من أرادها جسدا بلا روح و دمية و أراجوزا في يد العابثين و مجالا و جغرافيا بلا تاريخ و كل الذكرى هذا مر من هنا و هذا عين ذات مرة هنا و كل الحكي يوميات مسؤولين بالأرياف و الرحامنة في كل هذا جسر للثروة و النياشين و التمرين و مختبر فئران و لجم للألسن و كبح للجام و طوابير للتصفيق و المبايعة تحت شجرة الرضوان…

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.