أخر تحديث : الإثنين 11 مارس 2019 - 11:39 مساءً

الرحامنة تبيع مجالها.

بتاريخ 11 مارس, 2019 - بقلم هيئة التحرير

أواخر الشهر الجاري و طيلة الأسبوع الأول من شهر أبريل تعيش الرحامنة حالة من الاستثناء في أقصى الشمال على الحدود مع واد أم الربيع و في العاصمة ابن جرير و في سيدي بوعثمان و في أقصى الجنوب ببوروس و الرحامنة تتهيأ لتستقبل حدثا متعددا و متنوعا و في كل الأطراف بلغة السينما و الرياضة و الثقافة و التراث و الوافدون على الرحامنة من مختلف اللهجات و اللغات و الأوطان و هي تستعد لتبيع مجالا و موقعا استراتيجيا و تبيع صورة و سلوكا و طقوسا و عادات و خصوصية و تاريخا ممتدا إلى شبه الجزيرة العربية و بالنهاية الرحامنة تتمرن تدريجيا على ” بروفا ” تحويل المجال إلى عائد على التنمية و هذا يتطلب تفكيرا جماعيا استراتيجيا بتظافر الجهود و تكاثفها و توحيدها و يقتضي الاسترشاد بخبراء و يستدعي شراكات و انخراط و تملك و إلا أصبح الحدث فلكلرة و ترف فكري و فانطازم و استيهام و وقت ثالت حينما لا يقتنع مختلف الفاعلين بأن الحدث عبارة عن صيرورة في تخطيط مُحايث للنبوغ و الإبداع و ابتكار الحلول و الذكاء الترابي و الضمير الجمعي….

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.