أخر تحديث : الأحد 31 مارس 2019 - 12:16 صباحًا

الرحلة إلى بوروس بالرحامنة : سفر المتعة إلى القرية الافتراضية.

بتاريخ 31 مارس, 2019 - بقلم هيئة التحرير

السفر إلى بوروس من العاصمة ابن جرير نحو القرية السياحية الافتراضية حيث الفضاء الفسيح المحتضن لألعاب الرحامنة هو سفر المتعة إلى الطبيعة و الجبال الشاهقة و إلى ” خلاء ساحر ” و إلى عبق التراب و إلى الكرم برائحة الخصوصية ، و بوروس المهمشة و البعيدة على الأنظار هي اليوم تعيش الحدث في أيام ممطرة و ترنو إلى خلع رداء الهشاشة و الادثار بثوب قشيب هو ما يبدو من إرادة عامل إقليم في تحويلها من مجال شبه صحاري إلى مجال يشد بتلابيب السياح و تسويقه في المواقع المختصة بترويج المنتجات الأكثر الاستهلاكا….

 إن بوروس و جمهورها العريض القادم من كل حدب و صوب و من كل فج عميق بمناسبة خلخلة مشهد موغل في الهشاشة يتطلع إلى الارتقاء ، قد نجحت ابتدائيا تنظيميا بفضل السلطة المحلية الساهرة و السلطة الإقليمية الراعية و نجح عزيز بوينيان في تحقيق نوع من الإجماع قلما يتحقق مع المنتخبين و أكبر نجاح هو فكرة صناعة الأحداث و المؤكد أن السبق يتحقق هنا و الآن و لم يكن بالأمس و من تم فإن الإعراض عن الجاهلين في حالة النجاح من البديهيات و المسلمات لأن التغيير يأتي من العقول المدبرة و حينما تتفتق العبقرية و هناك من يؤمن و هناك من يكفر و الأحبة تصفق و أما من يعشق رأيه ” طارت معزة ” فلن يركب قطار بوروس و لا فرس روابط و يحب حد الهيام مائة عام من العزلة و مع ذلك الرحلة إلى بوروس هي بداية سفر فكري و ثقافي و معرفي و ما أدراك ما الثورة الثقافية و ما أدراك ما البروسترويكا من أجل إعادة بناء مجتمع مُغرق في التخلف!!!!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.