أخر تحديث : الجمعة 21 ديسمبر 2018 - 11:44 مساءً

امرأة السنة بالرحامنة.

بتاريخ 21 ديسمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

لا يمكن القفز على النجاحات و لا يمكن حجب الشمس بالغربال و لا يمكن تبييض خروف أسود أو النبش في القبور و تنميق الطين و زركشة الوحل ، هذا العام تكلم العمل الاجتماعي بنون النسوة و تكلمت محجوبة أورير لغة الميدان و أخرست الألسن حتى أنها لم تسلم من الحبر المضمخ بشيء من الحقد الدفين.

تدحرجت بتواضع و تسلقت و عضت بالنواجد لزرع ابتسامة منفلتة ، و هذا العام ركبت صهوة الصعاب و موج التحدي و بإمكانيات محدودة عزمت فتوكلت و بهمة بطولية و عزيمة أسطورية أسست مركزا لإيواء الأطفال المتخلى عنهم و في ظرف ستة أشهر أتبثت أنها نجحت في المهمة المستحيلة و تحقق الحلم الذي راودها منذ أول عمل لها مع ” مي السعدية ” الخالد الذي لعب فيه فريد شوراق دورا مازال يشهد عليه أبنائها الخمس إلى حد الساعة.

محجوبة أورير في تقديرنا امرأة السنة بامتياز لأنها بكل بساطة المرأة الوحيدة التي سطع نجمها في عالم حواء و التي حفرت إسمها على الرغم أن الطريق لم تكن سالكة و كانت شائكة ، و اختارت العمل الإنساني و الخيري قدرا لها و المحتوم عليها أن تصطبر و تحتسب خطوات الإحسان في صحراء الجفاء.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.