إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » تقارير » بلاد بريس ، فجر بريس و أيام بريس و مشروع الصحافة المدرسية.

بلاد بريس ، فجر بريس و أيام بريس و مشروع الصحافة المدرسية.

1٬179 views

sab7 (1)

بلغ مشروع الصحافة المدرسية بالثانويات التأهيلية بابن جرير محطته الثالثة المنظمة يومه السبت بالثانوية التأهيلية الرحامنة و كانت الجرائد الالكترونية بلاد بريس و فجر بريس و أيام بريس في موعد إنجاح الشوط الثالث من مشروع انطلق السنة الماضية و يتوخى اكتشاف المواهب و الطاقات الصحفية بالمؤسسات التعليمية و صقل مهاراتها باكتساب أبجديات العمل الصحفي بسلاح تقنيات التحرير و ترسانة القواعد و الضوابط و أخلاقيات المهنة ، و في مرحلة اليوم قام مدراء الجرائد المذكورة بتنظيم ورشة تفاعلية مع مجموعة من التلاميذ الذين تملكتهم رغبة و شغف اكتشاف بلاط صاحبة الجلالة.

و كانت تجربة التأسيس لصحافة مدرسية في نسختها الثالثة بمثابة إطلالة من نافذة و كوة الخبرة و تراكم الممارسة على عالم الصوت و الصورة و الكلمة المطبوعة و العوالم الافتراضية التي أضحى معها العالم قرية صغيرة ، تجربة ستمتد إلى محطات أخرى متقدمة في ورشات تطبيقية تتوج بإنجاز بعض المشاريع الصحافية ذات اللمسة الاحترافية التي سيتم عرضها في حفل ختامي و من خلاله التسويق للتجربة و تعميمها على باقي الثانويات التأهيلية بالرحامنة.و الغرض في نهاية المطاف بالنسبة للجهات المنظمة إشاعة ثقافة صحافية منتجة لجيل من الصحفيين الناشئين الذين يمتلكون آليات التحرير و يتشوفون إلى معانقة مهنة المتاعب من أبوابها الواسعة مدججين بعلم و فن الكتابة الصحفية في وعاء و قالب يختلف جدريا عن القوالب الكلاسيكية و مسلحين بمعرفة ميدانية محفوفة بإرغامات الواقع و تتطلب حسا صحفيا و عين لاقطة و رؤية ثافبة و إلمام بتضاريس الأحداث و اطلاع واسع بالكثير من التفاصيل المنفلتة.

OUARDI1 (1)

OUARDI5 (1)

sab8

SAB1 (1)

SAMSUNG CAMERA PICTURES

تعليق واحد

  1. ترسيخ ثقافة الاعلام والصحافة خاصة في زمن دسترة المعلومة وبالتالي الانفتاح على عالم المستقبل وقراءة ممكنات مغاربة المستقبل وتقاسم التجربة بحثا عن الأفضل أنتم من تحملون مشعل صاحبة الجلالة وتربية اجيال لتبيان ادبيات التقاط الخبر وكيفية التعامل معه في عصر كثرت قنواته وشبكاته ومواقعه فلكم التحية والإجلال يا من يكابدون غيرة على قطاع وعلى منطقة همهم إشعاعها ونقل ما يدور في أعماقها فلكم أطيب المنى والتكايا ياصلاح الصف الإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *