إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » بورتريه : عبد العزيز العلوي …الثورة الناعمة

بورتريه : عبد العزيز العلوي …الثورة الناعمة

129 views

المصائب لا تأتي فرادى كما قال ذات يوم وليام شكسبير ، حكمة مأثورة انطبقت على حميد العكرود الذي توالت عليه البلايا ليخرج من الثقب الضيق للباب الواسع حينما تقرر التخلي عنه منسقا إقليميا بعد تموقع دام طويلا في دائرة القرار الحزبي للتجمع الوطني للأحرار و في الوقت الذي كانت تعتزم الجهات المركزية تكريمه أدار لها ظهره و لعن السياسة و السياسيين فكانت النهاية الدراماتيكية بتعيين عبد العزيز العلوي بديلا له لبعث روح حزبية ماتت و دفنت في مقابر التاريخ في جغرافيا الرحامنة الشاسعة المترامية الأطراف.

و فور تعيينه اطلق صافرة المصالحة مع الذات و دعا إلى كلمة سواء ، و بنبرته الخافتة و هدوء يُلازمه انطلق في جلسات الاستماع و رأب الصدع و نشر دعوته بين المقربين بأنه لن يكون نكرة و لن يسمح بأن يكون شخصا عابرا و مغمورا بل له رسالة من أخنوش بإحداث هزة تنظيمية تكتونية وفق كل مرامي القانون الأساسي للحزب و فلسفته في تحريك المجاري الراكدة و من هنا أعلن ثورته من أجل الهيكلة أولا بنفحة شبابية و بخلفية إسقاط الأنماط و الأنساق السابقة في اتجاه عنوان معلوم هو هديل جماعي في الهيئات المنتخبة.

ثورة ناعمة بكل تؤدة و بهمة بطولية و عزيمة أسطورية هي إلى حدود اليوم الأولى من نوعها في إقليم السياسة فيه تحتضر ، يقودها رجل قادم من عالم المال و الأعمال مقتنعا بأن التجربة السياسية للإرني في الوقت الراهن على الخصوص هي الحل الأمثل لنموذج اقتصادي يتساوق مع نهج ملك و إشعاع مملكة.

هو عبد العزيز العلوي الذي خلف واحدا من المعمرين في السياسة و ينقر على خشب السياسة من أجل مشروع سياسي حالم و لأول مرة على عهده بات لحزب أخنوش تنسيقيات و منظمات موازية في عمق العالم القروي و عاد الحمام المهاجر و التحق العازفين على أوتار العزوف ، إنه رسول الحمامة بالرحامنة لتحطيم التماثيل المقدسة و الإيمان بالمغرب الممكن في زمن لم يعد فيه للسياسة معنى و في جغرافيا تأكل أبنائها و نخبها و شبابها و صارت مرتعا خصبا للخلايا الساكنة المدمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *