أخر تحديث : الأحد 30 مارس 2014 - 10:05 مساءً

بيض البوم”موكا” يساوي الملايين بالرحامنة الجنوبية .

بتاريخ 30 مارس, 2014 - بقلم هيئة التحرير

BOM

بعيش سكان الرحامنة الجنوبية هذه الأيام في حمى وهذيان بعدما عمهم خبر يساوي الملايين وجعل ليلهم نهارا .فقد عم بالمنطقة خبر يؤكد أن بيضة واحدة من بيض البوم “موكا”يمكن أن يصل ثمنها الى 20 مليون سنتيم ،وهذا الخبر شغل الناس هناك وخاصة بجماعات :بوروس والجعيدات  وسيدي بوبكر ،وأصبح الكل يبحث عن طائر البوم وأوكاره وامتدت حملات البحث إلى جنح الليل ،ومن الناس من ألقى القبض على البوم حيا واحتجزه منتظرا  منه ان يبيض لينقض على بيضته التي تساوي الملايين ،وهذا يذكرنا بالدجاجة التي تبيض ذهبا فخسرها صاحبها بسبب طمعه وجشعه .وهذا المشهد يذكرنا بما كان يحصل قبل 12 سنة من بحث عن الأدوات القديمة من طرف مجهولين يسخرون سماسرة لذلك .لذلك على السلطات أن تتحرك بالمنطقة لضبط الأمور وإنقاذ طائر البوم من براثين هؤلاء الدجالين .فالبوم يلعب دورا هاما في المجال البيئي بالمنطقة حيث يعمل على الحد من تكاثر الجرذان كما ينشط ليلا ويعمل على تقليص أعداد الحشرات السامة بالمنطقة كالعقارب والعناكب .وربما المنطقة في طريقها إلى أن يتعرض فيها بعض المواطنين لعمليات نصب واحتيال .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 3

عندي3بيضةألبوم اريض أن أبيع البيض هد هو رقم الهاتف 0613727080

صراحة الوضع كارثي انا سمعت ايضا عن دلك الشخص الدي احتجز البوم وان دل هدا عن شيئ فانما يدل عن الفقر المدقع الدي يعيشه اغلب ساكنة الرحامنة هدا لا يضحك وانما يحز في نفس من له نفس…الرحامنة رحمة لكن سكانها في زحمة….

تبارك الله على كاتب المقال . شبعتيني بالضحك خصوصا عندما قلت (ومن الناس من ألقى القبض على البوم حيا واحتجزه منتظرا منه ان يبيض لينقض على بيضته التي تساوي الملايين ،وهذا يذكرنا بالدجاجة التي تبيض ذهبا فخسرها صاحبها بسبب طمعه وجشعه ) . تلك من اسباب الفقر التي تعصف باقليم الرحامنة . وكدلك احسن مقال عندما دكرت ان احد رؤساء بعض الجماعات في الرحامنة الشمالية . جعل ثلات مقرات لجماعته في انتظار اظافة مقر رابع بمراكش لتقريب الخدمات للطلبة المنحدرين من الحدرة.انا بغيتكوم تشوفي ليا كل الجماعات الرحمانية لانها اصبحت عبارة عن ضيعات فلاحية حيث تخبى هؤلاء الانتهازيون تحث جلباب البام وليس البوم لان سكان الرحامنة الشمالية اعتقدو ان البام هو البوم و ضربتهم تلافة ههه .
هده الجريدة اصبحت مفضلة عند كل الرحامنة لانها مستقلة عكس جرائد العام الزين وشكرا.



ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.