إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » تاريخ ابن جرير…..ذاكرة متورمة جريحة

تاريخ ابن جرير…..ذاكرة متورمة جريحة

210 views

بقلم : أحمد وردي

قبل عقد من الآن صنفت التقارير الرسمية ابن جرير مرتعا خصبا للجريمة و بؤرة للعربدة الانتخابية و معتقلا كبيرا للمعطلين و ُمسْتَقْبِلَة للهجرة القروية و أكبر منتج للبناء العشوائي و أكثر احتضانا للحركات الاحتجاجية ، فقد تحولت في زمن قياسي إلى مرآب للعربات المجرورة و سوق للخردة و موقف لليد العاملة و تجمع للفراشة و بائعي الهندي و النبق و سوقا انتخابية نِخاسية …..

قبل عِقد هبط ثمن العقار و انتفخت الأوداج و اعتصرت الصدور و ضاق الأفق و طفح الكيل و وصل السيل الزبى و قبل فاتحة الهمة و بعدها فاتحة الخير كانت ابن جرير قابلة للانفجار و ساكنتها خلايا ساكنة مدمرة ، قبل أن تنتقل من مجرد قرية كبيرة بلا حد أدنى من البنيات و التجهيزات الأساسية و تخرج من طنجرة الضغط و مجاهيل العبور إلى الشط و البقية في ثنايا مشروع تنموي كبير عابر للزمان و الأجيال ….

و بعدما كانت ابن جرير باحة للاستراحة و مقصية من مخططات التنمية الإقليمية و الجهوية و الوطنية و منبوذة من طرف الفوسفاط صارت ” كعبة ” للحراكين الميامين من كل حدب و صوب و من كل فج عميق ، هي ابن جرير التي تطمع في منافعها بيجيدي الرباط و تشد انتباه وزراء ” الإسلاميين ” و بتلابيب إعجابهم بها ….فهذا الرباح الذي يقول لنا إن كل هذا الذي يشيد على أرضكم مخفرة لكم و هذا الداودي الذي تحدث مجازيا عن الهجرة إلى أرضنا و لذلك لم تعد أرضنا قاحلة و لم تعد ابن جرير متشردة بين المدن و أضحت مركزية و مُسْتَقْطِبَة للاهتمام و مُسِيلَة للعاب و هذا بشهادة أشد المعارضين لنموذجها التنموي الذي قطع الشوط الأول في مشوار طويل أقصاه الثلاثين في الألفية الثالثة …..

هناك من يتهكم و تمة من ينتقد و من لا يصدق و لكن الحكومة لا تكذب و الإسلاميون على الخصوص لا يكذبون فهم أدرى بشعاب التنمية على أرضنا و يدهم في عصيدة التدبير و يرون ما لا نستطيع رؤيته ، يرون مشروع المدينة الخضراء بأم العين سوقا لليد العاملة المتخصصة و سومة كرائية و رواجا تجاريا و اقتصاديا و انعكاسا إجتماعيا و يرون منطقة اللوجيستيك و منطقة الصناعات الغذائية في طريقها إلى أرضنا فلماذا البحر أيها الشباب إنها مسافة قصيرة و أنتم على الضفة الأخرى التي هي أرضنا فيا لحظ الجيل القادم الذي لن ينسى ذاكرة ابن جرير المتورمة الجريحة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *