أخر تحديث : الأحد 18 نوفمبر 2018 - 1:04 صباحًا

حتى كُلَيْبُ تسب بابن جرير.

بتاريخ 18 نوفمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

كتب : أحمد وردي.

اختلط الحابل بالنابل بابن جرير و امتزج الغث و السمين و صار للوحيش كلمة في قلب عرين الأسد ، الثقافة في سلة المهملات و العلم في بالوعة الصرف الصحي و الفكر في القمامة و الكلمة اليوم بابن جرير لصيارفة اللغو و الحشو حتى صار القزم عملاقا و خال نفسه هرما و قامة منتصب الهامة يمشي.

وا عجبا المثقف في قوقعته و المتفيقه في الواجهة و النخب في الظل و من يشرب نَخْبَ الخطاب بابن جرير فلاسفة من العوام و الرعاع ، و يجد هؤلاء في موقع الفايسبوك مرتعا خصبا لعرض ما تجود به قريحة ضغينتهم التي تأتي على الأخضر و اليابس بتبني سياسة الأرض المحروقة.

وا أسفاه حتى كُليب تسب الأسياد …وا أسفاه لا رجل مناسب في المكان المناسب ..مجرد مزاعم و التطاول فقط و التذاكي و حسب و ابن جرير حاضنة لكل التناقضات ..هناك من يتقمص شخصية فاعل سياسي و هو ليس إلا كومبارس في مشهد المحترفين و تمة من يدعي أنه جزأ من الضمير الجمعي و هو لا يحمل إلا أحزمة ناسفة لوعي شقي و بالنهاية لا فرق اليوم بين من التهم أمهات الكتب و بين من يتهجى بضع كلمات من أبجديات العلوم و المعارف و بالكاد يفك الخط و ينغمس في محبرة التواضع التماسا في السلالم الدنيا لبحور من العلم الذي يطلبه الناس من المهد إلى اللحد.

فلن ترتقي ابن جرير بجرير و الفرزدق و حطيئة و خطيئة الجهل المركب و لن نركب صهوة الركب قيد أنملة بحرب دونكيشوت و طواحين الهواء و لا بحرب داحس و الغبراء و بكر و ثغلب و لا بالإبادة الجماعية للمثقفين و النخب و لا بتهافت التهافت أو بالانقضاض على المواقع و صدارة الخنادق بلا حد أدنى و بلا زاد و لا ذخيرة ….فلن يزحف المجتمع خطوة إلا بنخبه و مثقفيه و أطره و علمائه و خاصته و أما ” كليب ” و قبيلة المطففين فعجعجة بلا طحين و دعوتهم إلى الوراء سنوات ضوئية من حيث لا يحتسبون….

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.