أخر تحديث : السبت 10 نوفمبر 2018 - 12:03 صباحًا

حفريات ذاكرة متورمة بابن جرير.

بتاريخ 10 نوفمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

أتذكر جيدا نقاشا صاخبا دار في إحدى دورات المجلس الجماعي بابن جرير في تسعينيات القرن الماضي و انفض الجمع على سرر متقابلين و على ماعون الطعام و على مائدة واحدة و استكمل الأعضاء حوارا لا ينتهي إلا بوداع الخلاف و الاختلاف ، لم يكن يعني البتة الخندق السياسي موقعا للحرب و ليس هناك مبرر للقطيعة إلا في حدود المقاربة التي كانت تفرض الجدل بين الفينة و الأخرى.

ثلاثون سنة مضت كان فيها موطأ قدم للأخلاق في السياسة و كان السياسيون يتدافعون بمنطق الحزب و لم يكن للشخصنة محل من الإعراب و كان النقاش محتدما حول هذا تقدمي و هذا رجعي و هذا اشتراكي و ذاك إداري و الآخر مقاطع و البعض ممانع ، و أما اليوم فلا لون و لا طعم على حلبة الصراع إلا ما يتيسر من بلطجة و ملاسنة و تهافت التهافت و ميوعة و تسطيح و استسهال و إسهال سياسي أصبحت معه الإيديولوجات و الأنساق و المرجعيات ليست ذي جدوى و صار الانتماء للسياسة بمدى قدرتك على استعراض عضلاتك في الشارع العام و هل أنت سفيه و أفاك و هل أنت مستعد أن تكون سارق و سخي!!!!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.