إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » حوانيت السياسة بالرحامنة.

حوانيت السياسة بالرحامنة.

161 views

السياسة بالرحامنة أشبه بمنتوج بائر في دكان تسكنه العناكب و هي أقرب إلى حوانيت يعلوها الغبار و في برهة في ردح من الزمن تشهد رواجا لسلعة كاسدة تُباع على نطاق واسع فتُغلق بعد جمعتين من الفتح ، الشباب لا يعرف عن هذه الأحزاب التي تبيع رموزها كل خمس أو ست سنوات إلا دعاية مغرضة لمنتوج فاسد يستهلكه جزء من الشعب على مضض لغرض في نفس المُقترعين و سماسرة الوهم.

و البحث عن السياسة بالرحامنة كالبحث عن السراب و القبض على الزئبق و خيط دخان و فقاعة صابون ، لا مقرات و إن وُجدت خاوية على عروشها و أما الحديث عن الهياكل و التأطير و الأنشطة فحديث ذو شجون و شؤون.و ينطرح السؤال هل توجد بالرحامنة نخب سياسية و مثقفون عضويون يقودون ريادة التغيير و هل يوجد حقا معنى للقائد و معنى لوعي سياسي و بالنهاية أي معنى للانتخابات في ظل هذا الخواء و الفراغ و العبث السياسي؟؟

و في كلمة واحدة أين نبحث عن المناضلين السياسيين و أين يوجد المشروع المجتمعي و أي مخرج من مشهد سياسي تتهافت عليه الطفيليات ؟؟ لا داعي للقول بأن حقبة التوهج السياسي قد ولت و تكرار لازمة بدونة الحياة السياسية مضيعة للوقت و تبقى الدولة فاعلة و السياسة مفعول بها حل مؤقت للأزمة و يبقى الحل و الخيار في حركة سياسية تكتونية أو عتمة المقاطعة و العزوف و شراء الذمم و حروب قذرة و حكم الرويبضة في نفق مظلم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *