أخر تحديث : الأحد 16 أبريل 2017 - 11:07 مساءً

زابور الرحامنة : الملعب الكبير و دعم الجمعيات الرياضية على قدم المساواة و صندوق الجمعيات.

بتاريخ 16 أبريل, 2017 - بقلم هيئة التحرير

المؤكد اليوم أن الجمعيات الرياضية بابن جرير على الخصوص لن تتسلم منحتها قبل يوليوز أو غشت القادم على أكبر تقدير و السبب أن الفريق الأول بالإقليم لكرة القدم حاز أسبقية الصرف و التحويل فنتج عن هذه العملية الصرف عن طريق التسبيق من الخزينة العامة لأن الجماعة الترابية ابن جرير تعاني من عجز في ميزانيتها و نتج عنها استنفاذ كل الدعم الممنوح للجمعيات الرياضية من طرف المجلس الإقليمي و على الجمعيات المنضوية أن تنتظر التحويل أو اللجوء إلى الفوسفاط لإنقاذ الموقف ، و إلى ذلك كلف الصعود ضخا إضافيا مستحقا لا يختلف حوله اثنان أو يتناطح حوله عنزان و في ذات الآن كانت له مضاعفات جانبية أهمها أعراض انسحاب بعض الفرق من المشاركة السنة المقبلة أو تفليص أنشطتها بما يتلائم مع الجدولة الزمنية.

و كل هذا في ظل الحديث كل سنة عن تقديم الدعم مع مطلع السنة المقبلة بدون جدوى و في الوقت الذي انتظرت فيه الجمعيات الرياضية تفعيل توصيات اللقاء الذي عقده رئيس المجلس الحضري و البرلماني و رئيس مؤسسة الرحامنة فؤاد عالي الهمة سنة 2010 بقاعة الندوات بالحاضرة الفوسفاطية و الذي حضره عامل إقليم الرحامنة فريد شوراق و رئيس المجلس الإقليمي مصطفى الشرقاوي و مجموع الفعاليات الرياضية و كان من بين التوصيات الدعم السخي لصناعة الأبطال بمقاربة الاحتراف ، و ها هي الجمعيات الرياضية بمختلف أصنافها تدبر بطرق مخجلة و محتشمة لأنها تترجم برامجها السنوية من المال الخاص و عن طريق الاقتراض و تُنهي مواسمها منهكة و يعدما يكون الملل و الإحباط قد دب و تسلل لأوصالها.

و السؤال المحير هل الجمعيات الرياضية ملك عام أو خاص لأن الملاحظ أن المسؤولين يتعاملون معها بشخصنة و من خلال رؤسائها على الأخص و المنح غالبا ما تُقدم على شكل عطايا و منن و بكل تأفف و على مضض و لا تشعر على الإطلاق أن الجهات المانحة تتوفر على استرتيجيين أو استراتيجيات بل أشخاص مقابل أشخاص في مواجهة تحديد الدعم المشفوع باللعنات المتبادلة ، و مازال الشارع الرياضي يتناول بحدة و حرقة تفعيل لجنة المساواة و تكافؤ الفرص لأنها الكفيلة بنحقيق عدالة رياضية و يتشوفون إلى إخراج لجنة رياضية إقليمية إلى حيز الوجود لتنفيذ المتفق عليه مع فؤاد عالي الهمة و إعادة النظر في التوصيات التي صارت حبرا على ورق و عسى أن يكون صندوق الدعم الذي استبشر معه المسؤولين مخزون ثلاثة ملايير كل سنة مخرجا من عنق الزجاجة و من النفق المسدود.

و بالرجوع إلى الصعود الذي بات قاب قوسين أو أدنى فأين هو الملعب الكبير المبشر به سنة 2012 لأنه عادة حلم الصعود يكون متوازيا لأحلام موازية من قبيل البنيات التحتية و التجهيزات الأساسية و يتصدرها ملعب كبير بسعة الجمهور الذي يطمح للقسم الموالي ، فأين الرحامنة من كل هذا في ظل جمعيات رياضية تحتضر و دعم غير متكافئ و دائما مؤجل و قنواته معطلة بشلل التقنوقراط و مؤامرة المنتخبين و تعقيدات المساطر و كل طرف يرمي بالكرة في مرمى الآخر و كبش الفداء الرياضة كما أرادها عاهل البلاد و كلمته السامية في المناظرة الوطنية.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.