إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار الجماعات المحلية » سقط سهوا:عبد الكبير الصغيري رئيسا لجماعة ابن جرير في ثمانينيات القرن الماضي.

سقط سهوا:عبد الكبير الصغيري رئيسا لجماعة ابن جرير في ثمانينيات القرن الماضي.

567 views

BALADIA

لم يكن غياب إسم عبد الكبير الصغيري ابن الزاوية رئيسا للجماعة القروية آنذاك لابن جرير ضمن إدراجات الرؤساء الذين دبروا الشأن المحلي مقصودا،لسبب بسيط لأنه واحد من الذين تركوا بصماتهم في ثمانينات القرن العشرين ولأن التاريخ لن ينسى تضخم الليمون زمن المعطي بوعبيد لما نزل من الوزارة الأولى مؤسسا حزبا شبيها بالأصالة والمعاصرة مستحودا على الأغلبية البرلمانية وأغلبية الكراسي والمقاعد الجماعية.وعبد الكبير الصغيري واحد من الذين استفادوا من هذا الوضع الاستثنائي بالمغرب مترئسا تشكيلة فسيفسائية من الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال والاتحاد الدستوري ..في تجربة عرفت تناطحا كبيرا مع زعيم الحركة الشعبية الحاج كبور الشعيبي الذي استطاع إقالته من منصب الرئاسة بعد سنتين من التسيير فقط بمقتضى الميثاق الجماعي الذي كان يسمح بذلك قبل تعديله .وعلى قلة عمر هذه التجربة كانت حافلة بالأعاصير والأشتية في حرب المصادقات المدفوعة الأجر،وفي وقت كان فيه التفويض يساوي الثمن.ومن جملة الأشياء التي يذكرها التاريخ أن عبد الكبير الصغيري طلب من عامل الإقليم وقتئد بتغيير جميع الموظفين بآخرين لأنه لم ير الرجل المناسب في المكان المناسب،كما أن فترته شهدت على أناقته وشياكته وتدبيره الجيد بالرغم من كل المؤاخدات والإكراهات .فهو الرجل الذي حاربه الخصوم بتكبره وعجرفته ولكن التفاصيل الصغيرة في حياته تقول عكس ذلك ، كان منشدا للتغيير وابن جرير مازال دوارا صغيرا بدون كهربة أو ربط بالماء الصالح للشرب وبدون بنيات تحتية أساسية وفي جماعة فقيرة تغطي مصاريف الموظفين فقط.

تعليق واحد

  1. ديم حنا ليبغي مصلحتنا كنضربوه بالحجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *