أخر تحديث : الأحد 16 سبتمبر 2018 - 12:54 صباحًا

شذرات من التاريخ بابن جرير : صناديق خالية من رموز و تضخم الأزرق.

بتاريخ 16 سبتمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

في سنة 2007 و بمناسبة الانتخابات التشريعية بالرحامنة و التي هزت المغرب من أدناه إلى أقصاه بعد ترشح فؤاد عالي الهمة وزيرا للداخلية منتدبا مستقيلا و هبوطه جائلا و متنقلا بين الدواوير شارحا لمشروع مواطنته و كرامته على متن جرار أزرق ، امتلأت الصناديق بلون واحد و برمز ” التراكتور ” و لأول مرة في تاريخ المنطقة ترك ” المناضلون ” أحزابهم و التحقوا بمراكب لائحة عرفت اصطفافا استثنائيا و انزياحا عن خنادق تقليدية و المفارقة أن حزب الهمة حصل على 42 ألف صوت فيما لم تحصل أحزاب أخرى على أكثر من 500 ورقة من مجموع الأصوات المعبر عنها و فيما حاز و أحرز الجرار على مساحات مهمة في الصناديق المركونة في مطلق المكاتب سجلت الإحصائيات أن الأحزاب الأخرى حققت أصفارا مهمة و فقدت قواعدها التي لم تعد تؤمن بلغة الخشب.

و بعدها بعامين و في غمرة خوض البام لغمار الانتخابات الجماعية تكرر نفس الاجتياح للصناديق و حصد الجرار 24جماعة من أصل 25 و تكرر نفس الامتلاء و نفس الاصطفاف في جبهة ابتلعت كل الأحزاب و حملت الكثير من المناضلين و المنخرطين و المتعاطفين لأحزاب اليسار و الحركة و الأحرار و الاتحاد الدستوري و الاتحاد الاشتراكي و الاستقلال في ” شاريو جرار ” حرث و دك كل الأرض من شمالها إلى جنوبها و من شرقها إلى غربها و بالكاد أصبحت تعثر على متجذر في حزب من الأحزاب التقليدية ، وحده الربيع العربي أعاد العدالة إلى الواجهة و بعض الروح لجسد الحمامة و أنعش آمال الرسالة و الميزان و كل هذا حدث لأن بعض القواعد لم تعد ترغب في ركوب ” سفينة نوح ” و اختارت العودة إلى مرابطها أو سابق تمردها ما يفيد أن أكبر مرجعية للمواطن هي التنمية و القائد المُلْهِم لها و أكثر إلهاما لها بالرحامنة فؤاد عالي الهمة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.