أخر تحديث : الأحد 6 يناير 2019 - 10:29 مساءً

شعلة ميديا تسبر أغوار التسويق الترابي و تكرم إعلاميين في دورتها الرابعة.

بتاريخ 6 يناير, 2019 - بقلم هيئة التحرير

نظمت شعلة ميديا اليوم السبت بقاعة الندوات بالحاضرة الفوسفاطية حفلا في الذكرى الرابعة افتتحته في الفترة الصباحية بندوة فكرية حول التسويق الترابي أطرها الصحفي المتميز البشير الزناكي و الأستاذ الجامعي المختص جواد دابونو و الخبير في الإعلاميات الجيلالي الكتاني و سير أشغالها الفاعل السياسي عزيز أبو اليتيم و حضرها ثلة من الصحافيين و الفاعلين المدنيين ، تطرق فيها البشير الزناكي إلى أن الإعلام هو جزء من المجهود لإنضاج جاذبية المجال و الإعلام لم يعد نفس الإعلام التقليدي مع غزو الشبكة الاجتماعية و صحافة المواطن و بأن إنتاج مجتمع المعرفة و الذي يستمد قوته من الفكر و العلوم هو السبيل الوحيد لإعلام يضطلع بتسويق يمسح الصورة السلبية و يزرع عنصر الثقة في مواجهة الدخلاء و المنافقين ليؤكد بأن من ينجح في التنمية هو من ينجح في الابتكار الذي يحتاج إلى الجرأة في التفكير و الخلق و الإبداع و يقوم إعلام القرب بالموازاة بكل و ظائفه التثقيفية و الإخبارية و التوعوية.

جواد دابونو استلهم نوعا من الذكاء الترابي من silicon valley موضحا بأن المجال ليس إطارا عمليا فقط بل هو إطار إنساني كذلك و قال بأن المجال يمكنه أن يقلب الأوضاع إذا أصبح ” territoire mediatique ” و استطاع أن يبني شبكة من العلائق المبنية على ” براديكمات ” المعرفة و الكفاءة و أن يبيع الاستدامة في مجال حيوي ، و جرد الجيلالي الكتاني إحصائيات صادمة حول عدد المستخدمين و المتصفحين للويب عبر الواتساب و التويتر و الفايسبوك و الأنستغرام و اليوتوب و شدد على استراتيجية إعلام موحدة و على تعدد القنوات و على أن التحول يحتاج إلى دينامية فكرية و إلى صناعة النية و صناعة المعرفة و التمثلات الجديرة بإعلاء شأن المجال.

و من بين التوصيات الأساسية التي خرجت بها الندوة اقتراح البرلماني عبد اللطيف الزعيم بدعم الإعلام المحلي بمختلف تلاوينه حتى يصير قاطرة حقيقية للتسويق الترابي لأن لا مرجعية و لا رصيد للمجال بدون إعلام مُصاحب فضلا عن فتح نقاش عمومي بين المُدبرين للشأن المحلي و الإعلام لتطهير المجال من شوائب الخلاف و تعزيز الاختلاف الهادف إلى تحصين مكتسبات المشترك الإنساني دفاعا عن المجال الذي لا ينبغي أن تهبط صورته إلى حضيض الهدم.

و في الفترة المسائية تم تكريم العديد من الإعلاميين أسهموا عقودا في بناء صحافة بطعم الاحترافية ، البشير الزناكي و الافتتاحيات النارية ب ” ليبيراسيون ” و حنان الهاشمي و تاريخ صحافة التحقيق ب ” تيل كيل ” و عبد ربه و أيام غرفه لمبادئ الصحافة مع صاحب ” الأيام ” نورالدين مفتاح و خالد سلامة و عصاميته الاستثنائية و هو شاب صغير و عبد الوافي الحراق المدافع الشرس عن عدم رجعية القوانين و النسف الذي طال منظومة التعبير و الرأي خلافا للدستور و المواتيق الدولية..

ليسدل الستار بفقرات غنائية لمجموعة جيل السلام التي أبدعت و أقنعت حضورا من كل ألوان الطيف شارك شعلة ميديا ذكراه الرابعة و يشكل جمهورها العريض و تبقى شعلة إسم على مسمى و ستقول كلمتها في القادم من الأعوام.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.