أخر تحديث : الجمعة 10 يناير 2014 - 12:24 صباحًا

عبد الجليل الضراوي ابن الرحامنة الأصيل ،خريج مدرسة استكمال أطر وزارة الداخلية و فقيه الرياضيات ، والبرلماني السابق وذراع الهمة الأيمن في تجربة 92 ببلدية ابن جرير : ترى من اختار لهذا الرجل أن يكون اليوم في الظل ؟

بتاريخ 9 يناير, 2014 - بقلم هيئة التحرير

DR1

 ينتمي عبد الجليل الضراوي إلى نسل عريق من الرحامنة الأوائل ، والشاهد على ذلك لا تكلفه زيارة مقبرة سيدي بن عزوز  بحي الزاوي الكثير من الوقت  ، ليقف على قبور تدل على أن منبت الرجل من أسرة عريقة   من الشرفاء والعلماء والفقهاء الربانيين ، هو عبد الجليل الضراوي ابن المختار ابن حمو الضراوي ، فسألوا من يكون حمو الضراوي طيب الله تراه ؟

 إنه أبرز شخصية في تاريخ الأسرة وفي تاريخ الرحامنة عموما  ،عرف بكرمه وببصماته على امتداد البلاد، وهناك  بدوار تامنيرت حيث لم يبق من تاريخه سوى خيام تعرضت للنسف ، وآبار معطلة  ،وأراضي تجاوزت 150 هكتارا انتزعها الفوسفاط على حلقات وصودرت في إطار عملية توسعية استيطانية  ، ومشروع فضائي إسمه المدينة الخضراء صادر حق الأجداد والأحفاد إلى حدود كتابة هذه السطور .

وكون الولد  دائما سر أبيه ، تشبع عبد الجليل من مبادئ  نفس السلالة ، من سلالة العارفين بالله والمتقين ، وليرى النور عام 1963 بنفس مربط الأجداد  دوار تامنيرت ،  اختار  بعدها القدر لذاك الشاب مسارا تعليميا كان فيه لامعا إلى حدود الجامعة بين  أعوام 1982 و1986  ، سيكون بعدها من أوائل أبناء ابن جرير والرحامنة الحاصلين على إجازة في الرياضيات وما أدراك ما الرياضيات  ، سمحت له بأن يصبح أستاذا بالثانوي لنفس المادة التي يعشقها ، لكن رغبة عبد الجليل في أن يكون فاعلا في محيطه  ، وهو حفيد ذرية  من الذين أثروا في محيطهم أياما خلت في التاريخ ، حفيد  أعيان الرحامنة ووريث المجد والسؤدد  ، مما سيدفعه إلى تغير البوصلة بعد فترة قصيرة من التلقين والتدريس، وليجد  نفسه مسؤولا على الموارد المالية عام 91 مع الحاج كبور الشعيبى بالجماعة القروية آنذاك لابن جرير ، فأبان الرجل على مقدرة كبيرة  في التسيير والإشراف ، واستطاع بمؤهلاته العلمية وسعة معارفه وفنه التواصلي  ، أن يكون أول المهندسين في تجربة عالي الهمة حينما حل ضيفا في أول تجاربه السياسية التي بدأها من هنا من ابن جرير ، فكان عبد الجليل ضمن نخبة من أبناء الرحامنة الذين سيقودون بناء بلدية ابن جرير التي كانت سنة 92 أول بداياتها ، فحضي الرجل باهتمام الجميع ،  وآمنت به المنطقة وآمن به الناس ،  لقربه من قضاياهم  وقدرته على تذليل الصعاب ، وكيف لا وهو المتقد علما وهدوءا منقطع النظير ، وفتحت له أبواب خوض الانتخابات مرشحا بدواره فيما بعد ، ومنها إلى رئاسة جماعة البراحلة لمناسبتين ، ووصولا لقبة البرلمان بين 2003 و2007 بعد كبوة الحاج محمد الشعيبي ، ومن يتذكر مسار هذا  الرحماني  سيجد الكثير مما يحسب له  ، حينما جعل عبد الجليل من بيته  خلية لا ترى النوم  ، أوهب جدرانها لاستقبال الساكنة وتشكيها ،  وجعل منها مكتبا لتواصله مع الناس  ، حينما غابت مكاتب تواصل البرلمانيين اليوم ، أولئك المقعدين بالمقاهي وسط الخلق  يحتسون السجارة ويحتسون ما يحتسون ، وتحول عبد الجليل إلى برلماني الشعب المملوء تواضعا كالإنسان .

 قدرة الرجل وامتلاكه الخبرة  ، سينعمان عليه بفرصة للتكوين بمدرسة استكمال أطر وزارة الداخلية بالرباط ،  بشعبة المالية والجبايات المحلية ، فيما صار اسمها اليوم “المعهد الملكي للدارة الترابية”   ، وبعد سنة  من التكوين  ، سيصبح حاملا لدرجة” مهندس رئيس”  بدبلوم كان موضوعه “التدخلات الاقتصادية للجماعات المحلية ”  ، مسار مهني ومقدرات علمية وابتسامة لا تفارق عبد الجليل الضراوي  ، وما راكمه هذا العالم الفقيه من الخبرة والتجربة واحترام الناس كان لا بد من استثماره  ،فتكونت لديه القناعة بأن يكون مرشحا برلمانيا في انتخابات 2007  ، إلا أنه وبمجرد ما أدن المؤذن أن الهمة قد نزل ، نزل أرض الرحامنة من جديد ،  تنازل الرجل طواعية لإيمانه بقدرة الهمة  ، ولما لا التعاون معه من أجل المنطقة والإقليم  ، فانخرط  متطوعا لخدمة موفد القصر ، “ولد لبلاد”  فؤاد عالي الهمة  ، فهما يعرفان بعضهما البعض وها قد جمع التاريخ ولم شملهما لتحريك المياه التي ركضت زمنا ،وانخرط  عبد الجليل لإيمانه بجدوى الانخراط  بحركة لكل الديمقراطيين روح الحزب ، وبعدها  حزب الجرار  ، وأنيطت به مهمة تأطير وتوجيه النخب على صعيد الإقليم ، من أجل تهيئ المرشحين بالجماعات الترابية ، ونجح  كما كان دائما ينجح في كل المهمات مع آخرين ، مع حميد نرجس وعبد العاطي بوشريط في إضفاء الإجماع الذي نشهده اليوم .

و في هذا اليوم أيضا يطرح السؤال : ترى من جعل مقابل كل هذه التضحيات وكل هذه المجهودات والقدرات يبعد الرجل ويستغنى عن كفاءاته العلمية والمعرفية والتنظيرية المشهود له بها و بدون شكر ولا امتنان  ، هنا تشير أغلب التفاسير إلى أن النازحون الجدد ورويبضات أخر ساعة ، الذين وبحسب العارفين والمقربين من تجربة البام  ، أن عبد الجليل شغلهم ،  لكل ما يملكه ولكل الذي لا يملكونه معه ، وكيف وأغلب” المقربين من دوائر الحزب إقليميا وجهويا  هم مجرد أرقام يمكن أن يختزلها عبد الجليل بمراسه وعبقريته الفذة  ،بعض التصريحات أكدت أن النخب التي جمعها الجرار  تعرف حجم عبد الجليل الضراوي فأخافهم طيفه  في الانتخابات البرلمانية ،وأخافهم نفس الطيف في  أن يتصدر هياكل الحزب الإقليمية والجهوية ،  فبنوا المتاريس وأبعدوه من رئاسة جماعة لبراحلة أولا ، وأبعدوه بالإكراه عن معترك السياسة ثانيا وأخيرا ،  وقبل ذلك لأخلاقه الرفيعة وللكثير من مقدرات الإنسان الأصيل فيه ،  فاختار ما اجمعوا كيدهم فيه  ، فابتعد وترفع عن زمن جاد ” بالحرافيش ”  ، وأبعد فيه الأسياد والأوتاد ، أوتاد إقليم الرحامنة وعصارة أبنائه والمتأصلون فيه،  حينما اختار البام المعاويل لتغيير النخب  ،بنخب لا تصلح في أغلب الأحيان سوى  لتمثيل رقصة “البهلوان”  ، بينما بقي الأفاضل مبعدون إلى حين زمن سياسي رفيع لا يقبل بالمتسولين في مضمار السياسة ،  هو داك عبد الجليل اليوم ، مراقبا ،متفرجا ومتحسرا بالكاد على زمن غلبت فيه الرداءة على العقل ، واختصره المتنبي في بيت قال فيه:

لولا المشقة ساد الناس كلهم

                                         الجود يفقر والإقدام قتال .

DR2

DR3

DR5

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 28

عبدالجليل الضراوي ابن اصول الرجل الصادق الكريم صاحب اخﻻق عالية
ﻻيربطنا شيء بالمنطقة سوى أصل اجدادنا الضراوي
من خﻻل اخﻻقك صرنا نفتخر بنتمائنا

كلمة في حق اخينا وابن بلدتنا عبد الجليل الضراوي كل ما قيل في حقه يثلج الصدر انه اصيل وابن الاصول وله غيرة على بلدته بدون مزايدات
وشكرا لبلاد بريس لاهتمامها بابنائ بلدتنا الصالحين

رجل والرجال قليل

اطلعت على المقال عن طريق الفايسبوك فاردت ان ادلي بشهادتي هذه في حق هذا الشخص : فانا صديق قريب من الضراوي رغم بعد المسافة التي تبعنا الا اني اعرفه معرفة حقيقية اعجبت بممعاملتة الطيبة و الاكثر من هذا فهو قبل كل شيء ابن بار و اخ عطوف و اب حنون بمعنى الكلمة يحب ابناءه و يتابعهم في كل خطوة حفظك الله يا صديقي العزيز

تجدر الاشارة الى ان السيد عبد الجليل الضراوي هو اول من قام بتعميم التعليم الاولي بجميع دواوير جماعة لبراحلة الشيئ الدي لم يقم به اي شخص قبله او بعده

الدي لا تعرفوه عن هذا الرجل انه كان من النوابغ في الدراسة الى انه جاء في وقت كان المغرب في الاتجاه المعاكس حدث انه لما حصل على شهادة الباكالوريا اراد الدخول الى المدرسة الحسنية قدم le relver du note فقالوا له لايمكن هذه نقط مزورة في الحين انها حقيقية فرفضوه لا لشيء سوى لان نقطه مرتفعة وهويعيش نفس التجربة الان ابعدوه لا لشيء سوى ان مستواه المعرفي والتقافي والاداري فاق مستواهم فتكالبوا عليه رغم كيد الكائدين ها هو الا ن يعيش احلى ما يتمناه الانسان من الانصاف الاهو ان يؤمن كل هؤلاء الناس بمنجزاته وباخلاقه وباصله (ان الله لايضيع اجر محسن )صدق الله العظيم وتحية تقدير الى العائلة الشريفة ال الضراوي.

a great honor for Rhamna, this family really deserves respect

شحال عندكم بحال هاد الرجل الرحامنة تقليد عليكم

راهدا هو ولدسي مختار المقاوم الله ارحمو ويوصي عليه

انا مواطن مغربي وبغيت نعرف علاش المغرب مايستفدش من اولادو

لك الف تحية ايها الاستاد حينما قرات المعلومات التي قدمتها جريدة بلاد برس وبعض التعاليق تبين لي من خلاله انه لامجال للمقارنة بينك -اولا الرئيس الحالي للبراحلة- تانيا لو جعلنا مستشاري ومستشارات المجلس البلدي في كفة الميزان لكان وزنك يتعداهم بكثير ,وحينها بدات اتسائل االى هذا الحد اصبح للرويبضة مكان بدل الاخيار. وحينها تدكرت

ملاى السنابل تنحني بتواضع والفارغات رؤوسهن شوامخ

كلمة حق
عبد الجليل الضراوي رجل شريف ولد الشرفاء وطني حتى النخاع ويعتبر رجل المواقف
والمبادئ ويكفي تجربته في السكن ـ التعليق رقم ثلاثةـ
إنني أشهد بكفائته وتفانيه في العمل …
كل ما أتمنى له هو أن يتسلم المشعل …وماهي إلا إستراحة مناضل.وتحية رحمانية.

السلام عليكم شهادة حق في هذه العائلة الكريمة التي لم تبخل بعطائها وتعاونها معنا نحن كجمعية عندما اتيحت لنا فرص االقيام بنشاط هناك كما كل الدوار يشهد لهم باخلاقهم النبيلة ” فالله اكثر من امثالهم”

عبد الجليل الضراوي و عائلته نعم الجيران وناس طيبون ومتواضعون و لهم علاقات طيبة مع جميع الجيران. وهو في الحقيقة أفضل بكثير من المسؤولين الحاليين على الشأن المحلي بالرحامنة بفضل ثقافته وتجربته في التسيير الجماعي.

تحية تقدير وإجلال للأخ عبد الجليل الضراوي باركك الله وأصلح حالك وأسرتك ,مزيدا من التألق والعطاء دمت في خدمة وطنك

الحمد لله ان الناس لم تنس عبد الجليل الضراوي الرجل الطيب رجل المساكين والفقراء وذوي الاحتياجات منزله مفتوح امام الجميع ما من شخص طرق بابه الا ولبت مطالبه كم تاسفنا لغيابه عن الساحة ونتمنى من الله ان يعودالينا من جديد.

عبد الجليل الضراوي من ابرز الشخصيات النادرة في الرحامنة و هو الشخص الذي تحتاجه الرحامنة في وقتنا الراهن…

عبد الجليل الضراوي تقلد مناصب كثيرة وافلح فيها ومن ضمنها رئيس جمعية الشؤون الاجتماعية لموظفي بلدية ابن جرير بحيث حقق لشريحة كثيرة من الموظفين مشروع سكني لم يثبث لحد الان لاي جمعية ان حققت مثل هادا المشروع وكان بالامكان ان يؤخد كنمودج يحتدى به في التسيير النزيه والشفاف بحيث ان هذا المشروع الذي اشرف عليه حقق لشريحة لم تكن تحلم يوما ان تسكن بذلك المجمع السكني الجميل اضافة ان هذا المشروع خلق فرصا للشغل لشريحة كثيرة من العمال كما ساهم في حل معضلت السكن لكثير من الاسروكل في زمن قياسي وبثمن اعتبره رمزيالايفي الان حتى لصباغة منزل.امافي يخص بعض المحطات في التسيير الناجح اذكر كوكيل المداخيل اول من اسس وكالة المداخيل بشكل احترافي لكن افسدت من بعده حقق اكبر مداخيل للسوق الاسبوعي في تاريخ الجماعة الحضرية بالتسيير المباشر 1993 نذكر كذلك منجزاته كرئيسا لجماعة البراحلة حقق اكبر نجاح خاصة في تزويد جميع الدواوير بالماء الصالح للشرب و الكهرباء باقل التكاليف رغم ان الجماعة تعتبر افقر جماعة و تحية للاخ عبد الجليل الضراوي

لقد نظرت في اهل المنطقة و أنا ضيف عندهم، فوجدت الرجل من خير من تسعى به قدم . انه لرجل صادق و ذكي و عاقل و باختصار فقد أوتي الرجل الحكمة ( و من أتي الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا)
اما ما عن من ظلمه فأقول. ” ان الله يملي للظالم حتى اذا أمسكه لم يفلته”

الضراوي يملك من المؤهلات و التجربة اكثر من عدد كبير من الوزراء في حكومة بن كيران

حينما تجلس مع هذا الانسان الطيب و تتحدث معه تلمس انه دو ثقافة واسعة جدا فتحية لك ايهاالانسان المتواضع الشريف وخصوصا ان الرحامنة في حاجة اليك والى امثالك من الاطر النزيهة

انا شخصيا اعتبر الاسثاد الضراوي من الثروات الحلية و الوطنية

تعرفت على الاستاد عن قرب ايام الدراسة الثانوية و لازلت اتدكره جيدا حيث لم ارى انسانا دكيا ومتواضعا مثله

السيد عبد الجليل الضراوي من خيرة أبناء هذه المنطقة ومن خيرة الاطر الممتازة التي عملت وتفانت في عملها لصالح الجماعة الحضرية لابن جرير، انه الرجل الطيب الذي لا تفارق الابتسامة محياه، فتحية احترام وتقدير لهذا الرجل الفريد من نوعه

الوم عبد الجليل الضراوي على مكوته في ابن جرير
ناس بنجرير مشهور عليهم بعرقلة ابناء جلدتهم
تحية لابناء ابن جرير الضراوي عبد الجليل محب تهامي فؤاد علي الهمة و هناك الكتير منهم الا أنهم يشتغلون في صمت و تحية لكل مغربي و مغربية يخدم هدا البلد و ليحفض الله تعالى هدا البلد و يحفض ملكنا الهمام محمد السادس

حمو الضراوي الشريف كان من أولياء الله الصالحين و كان ماله وفلاحته للكل
تحيت لهده العائلة و تحية لابناء النواجي الشرفاء

نحن شرقاوة الرباط الارتباط الوحيد الدي يربطنا بالرحامنة هي عائلة الضراوي اتمنا ان نرجع الى ايام العز حين كنا نلتقي بعزيب سيدي حمو الضراوي

أقولها و بكل إفتخار نحن لم نعرف قيمتك الا عندما غادرتنا من جماعة البراحلة
لم أعرف شخصا لحد الان بدكائهو لم أعرف عائلة بطيبوبة عائلة الضراوي
– المسك في أرضه حطب-



ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.