إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » على طرف لساني…….المشروع التنموي الكبير بالرحامنة

على طرف لساني…….المشروع التنموي الكبير بالرحامنة

195 views

متى يتحقق الحلم بالرحامنة؟و متى تنتهي الأشغال بالمدينة الخضراء ؟ و في حدود علمنا المتواضع السقف الزمني العام 2021 موعد نهاية الشطر الثالث و معه تطفو المدينة الإيكولوجية إلى السطح و ما تحتويه من مرافق اقتصادية و تحارية و إدارية و منشآت سياحية و ترفيهية و…….و أعتقد أن المشروع كما دشنه الملك محمد السادس يحمل في رحمه جينات انعكاس شرطي على تنمية المدينة العتيقة ، و من شأن منتجع سد المسيرة و الآخر على ضفاف أم الربيع و القرية السياحية ببوروس و المآتر التاريخية بصخور الرحامنة و سيدي غانم و سكورة الخضراء و الجبيلات استقطاب مزيدا من الاستثمار و تهيئة مناخ الأعمال ……كل ذلك على المدى البعيد يشكل فرص تاريخية أمام الرحامنة لإقامة مشروعها التنموي الكبير الذي مازال في المهد و عمره لا يتعدى عقد من الزمن و كل الاستعجال اليوم بأن يصير الجنين طودا شامخا فمقبول من الناحية النفسية و غير مفهوم من الناحية الزمنية إذا ما نظرنا في مرآة المستقبل الذي يستفيد من جيل لم يولد بعد و أما جيلنا فيؤسس و يضحي و يصبر كما فعل الأولون و لعنوا شمعة في العتمة…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *