أخر تحديث : الجمعة 8 مارس 2019 - 11:21 مساءً

في عيد المرأة بابن جرير الزوهرة الغندور توشح بوسام الاستحقاق.

بتاريخ 8 مارس, 2019 - بقلم هيئة التحرير

لم يكن اختيار الفاعلة السياسية الزوهرة الغندور كرائدة نسائية في عيد المرأة اعتباطيا أو بمحض الصدفة أو ترفا في المناسبة بل جاء تتويجا لمسار حافل و حابل بالنضال و المثابرة و العمل الدؤوب و الذي انطلق رسميا سنة 2007 حينما شقت بحر التحرر النسائي من التسلط السياسي و أعلنت أمام وكيل لائحة الكرامة و المواطنة آنئذ فؤاد عالي الهمة في خطبتها الشهيرة ببلوك كاسطور أنه على المرأة أن تخرج من قمقم الحشمة و تجهر بصوتها و حريتها في الاختيار و عليها أن تكون فاعلة في السياسة و العمل الجمعوي و في الحياة العامة و وقتئذ لا أثر لفاعلات سياسية بالرحامنة و كانت ابن جرير العاصمة تعتبر المرأة مجرد كائن انتخابي في سوق نخاسية بامتياز.

و قادت الزوهرة الغندور إلى جانب فتيحة العيادي حملة تاريخية للتحرر فأفرزت المرحلة انعتاقا من مجتمع سياسي ذكوري لا يعترف بالمرأة و استطاعت أن تضطلع بأدوار ريادية كنائبة لفؤاد عالي الهمة و مكلفة بمكتب تواصله كبرلماني و منصهرة في معمعان التأسيس لحركة نسائية فاعلة و منفعلة و مؤثرة و بذلك استحقت توشيحها بنياشين التكريم في يوم سيشهد بأن الزوهرة الغندور ” بينازير بوتو الرحامنة ” و مُلهمة و قائدة رغم كل الشوك الذي اعترض طريقها.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.