أخر تحديث : الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 11:50 مساءً

كارثة بوعشرين البيئية بالرحامنة

بتاريخ 16 أبريل, 2019 - بقلم هيئة التحرير

ست سنوات مرت على الأمر بإيقاف الأشغال بمستودع غربلة الرمال بدوار بوعشرين بالرحامنة الوسطى و مازال مسلسل الإضرار مستمرا رغم القرار العاملي القاضي بالإغلاق و المتابعة القضائية و مازال التعنث هو سيد الموقف و رائحة المؤامرة تزكم الأنوف و التواطؤ أحد تجليات الاستمرار في الاستغلال البشع على حساب محيط يتهدده خطر كارثة بيئية لا يستشعرها إلا المقيم بالجوار ، و علمنا من مصادر موثوقة بأن عريضة مذيلة بعشرات التوقيعات من ساكنة بوعشرين في طريقها إلى عامل إقليم الرحامنة من أجل التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و فتح تحقيق في مسار التلاعب بالقانون الذي قضى بإيقاف نزيف أمراض الربو و الحساسية و التأثيرات الجانبية على المحاصيل الزراعية سيما أن الشركة المُستغلة مدعومة عن بعد و عن طريق التحكم عبر صلات القرب.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.