أخر تحديث : الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 8:56 مساءً

لجنة مختلطة ترصد شغلا لملك عمومي ب ” القشلة ” بابن جرير لشخصية عمومية نافذة.

بتاريخ 28 نوفمبر, 2018 - بقلم هيئة التحرير

تحركت مصالح مراقبة احتلال الملك العمومي بابن جرير في قلب المركز التجاري ” القشلة ” و ذلك بعدما علمت بترامي على ممر للراجلين بلا موجب حق أو قانون و الملفت للنظر أن المُحْتَل شخصية عمومية نافذة و السؤال ما السر وراء التغاضي طيلة فترة إنجاز مشروعه التجاري الذي يوجد في موقع استراتيجي تراقبه السلطات صباحا و مساء و هل لذلك علاقة بتهييء الظروف المناسبة لترخيص يأخذ بعين الاعتبار انتهاء الأشغال ؟؟

علما أنه طيلة فترة الإنجاز كان يروج بأن تعرضا يعترض كل السبل و كل الممكنات و لم تتحرك كل السواكن و علما كذلك أن احتلال الملك العمومي بابن جرير أصبح ظاهرة شائعة ” مُرخصة ” فتحولت ” مرائب ” صغيرة إلى مقاهي فسيحة و إلى مساحات مخصصة للكراسي على حساب العبور على جادة الرصيف ، و الحالة الجديدة هي امتداد لحالات عديدة لشخصيات نافذة تبدى مع الوقت أنه لا يطالها القانون تحت غطاء الاستثمار و بدا أن أحدا يحمي هذا ” التسيب ” و لا حسيب و لا رقيب.

فهل نصبح على خبر التحرير ؟ و هل نقطع دابر الخرق بيقين القانون ؟ و هل نكون على غرار المدن ” الصارمة ” ؟ و هل نضع حدا لغطرسة النافذين ؟ و المؤكد أن ترتيل زابور الملك العمومي منذ سنوات بلا رجع صدى و ما صار في حكم المؤكد كذلك أن النافذين يزحفون على كل الإسمنت العمومي ولكن لمن تقرع الأجراس ؟؟؟؟

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.