أخر تحديث : الخميس 5 أكتوبر 2017 - 2:14 صباحًا

متاريس الأحصنة بابن جرير.

بتاريخ 5 أكتوبر, 2017 - بقلم هيئة التحرير

تاريخ ابن جرير هو تاريخ العواصف و منذ مائة عام من العزلة عن استيتيقات التنمية و عاصمة بني معقل تتقاذفها الصراعات التاريخية منذ القائد العيادي و الحاج كبور إلى عالي الهمة و لم تسلم يوما الجرة لأن من ابن جرير كان القائد العيادي الأقوى ” دوزها واحد في القياد ….” و من ابن جرير كان أحرضان و بعده العنصر يستمدان قوة حركتهما و من ابن جرير كذلك انبثق حزب الأصالة و المعاصرة ، و لا يمكن البثة الحديث عن تاريخ الأحصنة بلا استرجاع للمتاريس لأنه على امتداد عقود كتب التاريخ أسماء رجال مروا من هنا و قالوا كلمتهم و منهم من قضى نحبه و منهم من مازال ينتظر و بكل تأكيد أن استحضار هذا التاريخ بكثير من التفاصيل سيعيد لا محالة النظر في كثير من الأمور التي شكلت في الآونة الأخير نقطا خلافية و مثار اختلاف بين فصائل الحراك من أجل معركة السلطة.انتظرونا في حلقات.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.