أخر تحديث : الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 7:00 مساءً

مقاربة التبنديق بابن جرير.

بتاريخ 8 أغسطس, 2018 - بقلم هيئة التحرير

مقاربة النوع و المقاربة التشاركية و كل مقاربات القرب و الحكامة و التواصل المندمج مفاهيم من معين التشريع للارتقاء بالسياسات العمومية و إضفاء الأنسنة و طابع الكونية عليها و إسقاط هذه المفاهيم على الفعل المحلي بابن جرير هو من قبيل التأثيت لفضاءات الشأن العام حتى صارت مصطلحات على كل لسان بلا استيعاب و بلا تحويل إلى بنوك المعطيات على أرض الواقع ، مقاربة النون لم تُعط أكلها و ثمارها إلا من باب سيادة حواء نوعيا على النوع الاجتماعي و المقاربة الشعبية فيها بعض من الشعبوية و شِعَابُ النفاق و مقاربة الحكامة محكومة و مشدودة ببراغيل التحكم في صادرات الصفقات و سندات عائدات من تحت الطاولة و مقاربة التواصل مجرد ترف بلا تغذية راجعة أو رجع صدى.

المقاربة الوحيدة الأكثر نجاعة هي مقاربة الشيخ و المريد بمسوغات القوانين و التشريعات و غطاء الدمقرطة و التحديث و مظلة التنزيل و مُسَوِغَات الإشراك و الإنصات و التفاعل و تطبيقات الوصايا النازلة من قمة السلطة التنفيذية و الإختلاج الصاعد من سفح القاعدة ، إنها مقاربة ” التبنديق ” المُنتجة لربط جدلي و عضوي بين الفلسفات النظرية و بين أرضية الملعب بناخب يصدر التعليمات و الأوامر و منتخبين يختارون بين الرسمية و دكة الاحتياط و الاستغناء.

و ” التبنديق ” هي ظاهرة قديمة قدم التاريخ و ممارسة روتينية مبطنة تسكن العقل البشري و يتم تصريفها بكل وعي و تمثلاتها في المخيال الشعبي كنوع من الحذاقة و الدهاء و الذكاء ، و ابن جرير غير معزولة عن هذا المنطق السائد و الذي يُترجمه البعض بكل تفاني و إخلاص و بدون أن يُطلب منه ذلك و حينما تتأسس العلاقة على هذا النوع من السلوك فإن المقاربات تبقى مجرد شعارات و فقاعات صابون و خيوط دخان لا تنقبض لأن روح النصوص و حياة المؤسسات ليس في التصفيف و إنما في الإخراج الفني و البوكلاج و الطبع الصقيل في دورة إنتاج من ورائها فنيون بتطريزات ناعمة و شديدة التهذيب و لا ولادات قيسرية مشوهة إعمالا للضرورات التي تبيح كل المحظورات!!!!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.