أخر تحديث : الثلاثاء 9 أبريل 2019 - 12:49 صباحًا

ملتقى سنوي للإجماع بابن جرير.

بتاريخ 9 أبريل, 2019 - بقلم هيئة التحرير

لا يمكن بأي حال من الأحوال الالتفاف حول فكرة بابن جرير إلا من خلال زوايا النظر المتعددة و لن يتقاطع اثنان على مبدأ أو موقف أو تتقاسم مجموعة نفس الانشغال لأن القطيعة هي العنوان السيكولوجي لأي عمل يحمل بذور فشله في أحشاء المشترك الوهمي ، و طيلة عقود و ابن جرير متنافرة و متباعدة و يطغى عليها طابع التشرذم و قصة ” نريد صفر ” يعرفها الخاص و العام و ظل الضرب من تحت الحزام أكبر هاجس الذي تعاقبت عليه الأجيال و لم تستطع التجارب على اختلاف رموزها تجميع مختلف الرؤى و التيارات و الحساسيات إلا مع مقاربة التسويق الترابي و مجتمع المعرفة و المدخل الثقافي للتنمية و الذكاء الجماعي….

إنه عهد الروابط الذي جمع ما لا يُجمع و صفف الألوان و الميولات و النزوعات على خط مستقيم متناسق و كأنه الإجماع على القيم الثقافية و المشترك الإنساني ، و هنا قوة عزيز بوينيان الذي استطاع تذويب الخلاف و الاختلاف بالتركيز على مشروع ثقافي مفعم بالأبعاد الاقتصادية و الاجتماعية و السلوكية و هي مقاربة رائدة لن تأتي مفعولها و أكلها في برهة زمن و تستدعي ركوب قطار الثقافة أو التخلف عن الموعد و التاريخ و برهنت روابط على أن ابن جرير قريبة من الإجماع حول الأنساق الجديدة و الشبكة المفاهيمية التي رفعت السقف بعض الشيء و أقلقت ” أهل الكهف ” و لسان حالهم يقول ” يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ” و من تم فروابط الرحامنة شكلت و أسست لملتقى الإجماع و الذي اختزل مشهده كل لون الطيف و لعمري هذا قمة النجاح و الارتواء و الإشباع الثقافي و أوج النهم الشعبي حينما تصدح الحناجر و تتعالى الأصوات بأن ركوب قطار الإجرائية و الميدان خير من لعن الظلام و بالإمكان إشعال شمعة لإنارة الطريق….

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.