إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » سياسية » ملف الأسبوع : برنامج عمل تنفيذي و برنامج عمل هلامي بابن جرير.

ملف الأسبوع : برنامج عمل تنفيذي و برنامج عمل هلامي بابن جرير.

473 views

في العمق ابن جرير تتحول بإرادة تنفيذية و بفضلها سيتحقق المنجز الناجز و معها سيرى النور الأكروبول و مركز استقبال الفنانين و المكتبة العمومية و مركز المعارض و دار الصحافة و المسابح و حدائق للألعاب و الفن التشكيلي يغطي الشحوبة و التنشيط الفني بإتقان المحترفين و الإخراج الثقافي من رحم أهل الرؤية و الخلفية المعرفية ، هذا العمق التنفيذي هو برنامج عمل يتأجرأ عن طريق الشراكات و صاحب المشروع يكون في غالب الأحيان المجلس الإقليمي أو المجمع الشريف للفوسفاط أو المديرية العامة للجماعات المحلية و بمساهمة مركزية و هو برنامج طويل الأمد و ستتحول معه ابن جرير بعمق تدبيري بعيد عن إرهاصات المنتخبين و عن إعصار السياسة و غودو الذي لا يأتي.

الذي يأتي من منطوق القانون التنظيمي للجماعات الترابية استشارات المدينة و برنامج عمل من مخاض الفعاليات المحلية مع بداية كل تجربة جماعية و في عصارة العصير بعد أوراش ماراطونية و خلاصات و توصيات و تقارير تشخيص من الحجم الكبير و شجرة الأولويات و برنامج هلامي يحتاج إلى مال الدنيا و الآخرة لتحقيقه على أرض الواقع ، برنامج هو من صميم مخرجات القانون و مُلْزِم و يترجم النزوعات و الميولات و الانتظارات بغض النظر هل يتوفر الوعاء العقاري و الفوائض المحققة و الميزانيات التشاركية و بصرف النظر عن مبررات الوجود و فلسفة المضمون و استراتجيات التنفيذ و وجود استراتيجيين للتخطيط.

و يبقى البرنامج برنامجين تنفيذي و تطبيقي و آخر لترتيق قماش القانون المثقوب بعيوب الاعتمادات ، و التزيل العمودي المتوافق عليه كفيل بتعبئة الموارد و توفير الأوعية و تقريب وجهات النظر و ردم الهوة و تجسير قناطر التواصل و تحديد السرعة و الوجهة و خط الوصول.بحيث تأتي المشاريع و يتم تنزيلها بما يتلائم مع الطموحات الدفينة و المطمورة في ذاكرة جريحة بإشراك كل المتدخلين و بتفعيل المقاربة التشاركية و تنظيم الأيام الدراسية و القيام بعصف ذهني جماعي في كراسي تفريغ بنوك المعطيات و الحمولات و الشحنات و إدخالها لمختبر الفرز و الغربلة باعتماد مقاربة القوة الاقتراحية.

خط مستقيم نحو إخراج ابن جرير من الرداءة و الرتابة و تعميق الحفر نحو تنمية متوازنة مستدامة عامل الإقليم هو قائدها بفكر متنور و حداثي و باستشراف البعد الثقافي الرصين بمؤازرة الجميع بدون ذكر الأسماء طالما الغاية هي تحقيق حلم الأجيال و الرس على مرفأ الاستدامة بعد أن تمخر سفينة التنمية في بحور الحراك الوجداني و تعبر محيطات التعبئة الشاملة و الانخراط و التملك و الانعكاس الشرطي بمنأى عن الحساسيات و الحزازات و براديكمات الحرس القديم أو الجديد و عن إسقاطات أحكام القيمة و الضرب من تحت الأحزمة و الطعن من الخلف و أنا و بعدي الطوفان….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *