أخر تحديث : الإثنين 30 يوليو 2018 - 2:28 صباحًا

مواسم الفلكلرة و مواسم التنمية بالرحامنة.

بتاريخ 30 يوليو, 2018 - بقلم هيئة التحرير

موسم الصيف هو موسم الولائم بالعديد من الجماعات الترابية بالرحامنة و فيه تُقام مواسم التبوريدة و عددها يفوق العشرة بمبرر التاريخ الذي يشهد عليها و فيها تغدق اعتمادات و صناديق سوداء على فلكلرة لا تغني و لا تسمن من جوع التنمية بمؤشرات تحت الصفر ، و إذا كان للرحامنة من مشترك فقد لخصه موسم روابط و اما إذا كان للجماعات مآرب أخرى فذلك هدر للمال العام بمسمى الموروث الثقافي.و أفاد امتزاج للرأي بأن الساكنة في حاجة إلى مهرجان أو موسم لتقييم حصيلة الجماعات من الشراكات و التنمية المندمجة و هي تواقة إلى برامج عمل على أرض الواقع و إلى منتخبين يرافعون لدى كل المؤسسات المانحة و الاستفادة من عائدات ثرواتها الطبيعية و المنشآت الاقتصادية بها في خدمة رعايا المملكة الشريفة ، و الاستقراء اتجه نحو توصيف سوداوي لجماعات منغمسة في تدبير الخلافات و العلائق مع متعهدي الصفقات و سندات الطلب.

فأي تاريخ تحتفي به بعض الجماعات و هي بلا مدارس أو مهترئة و لا مراكز صحية أو صورية و لا طرقات و لا مسالك ثانوية أو فك لعزلة مع وقف التنفيذ ؟؟ و أي ضحك على الذقون و تذرية للرماد في العيون و الجماعات غارقة في أوحال ألفباء السياسة و في زحف السلحفاة و الروتين الإداري الذي لا يتجاوز إنجاز بعض الوثائق العادية و كيف لجماعة تحتفل بهشاشتها و بؤسها و عتبة فقرها ؟ جماعات خارج التاريخ و تحتفي بجاهليتها في زمن أضحى العالم قرية صغيرة و هذا العالم برمته يتفرج على تقاليد احتفاليتنا بالتخلف!!!

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة بلاد بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة بلاد بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بلاد بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.