إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » التصور الثقافي من منظور الفاعلين المحليين في الملتقى الثقافي الأول بالرحامنة

التصور الثقافي من منظور الفاعلين المحليين في الملتقى الثقافي الأول بالرحامنة

292 views

التئمت النخبة الثقافية اليوم السبت بدار الشباب القدس بابن جرير في لمة لملمة تصور ثقافي لعرضه على الجهات المختصة بحضور الكاتب العام لعمالة إقليم الرحامنة عبد الكريم العسري و رئيس المجلس الحضري عبد العاطي بوشريط و نائبيه الحجاج مساعد و عبد المالك بوسلهام و النائب البرلماني عبد الخاليد البصري و كاتب عام اتحادية التجمع الوطني للأحرار عبد الإله ازطوطي و الكاتب الإقليمي للعدالة و التنمية توفيق البصري و السلطة المحلية و فعاليات محلية من مختلف المشارب المرجعية في لقاء نشطه الفاعل الدولي عدنان ملوك و أطر نقاشه نائب عميد كلية ابن زهر محمد الناجي بن عمر و الإعلامية حنان الهاشمي ، و في مستهل اللقاء الذي نظمته مؤسسة الملتقى الدولي للإعلام الالكتروني تم عرض شريط وثائقي بعنوان ” الرحامنة : الذاكرة و المجال ” شكل مدخلا و توطئة لنقاش مفتوح حول الهوية و البنية الثقافية بالرحامنة تمخضت عنه توصيات فاقت كل التوقعات.

في البدء أعلن محمد الناجي بأن الرحامنة هي القبيلة الوحيدة التي تنتج كتابا عن تاريخها مع الترجمة كل سنة و أرشد عبد الرزاق رضوان الفاعل السياسي إلى الاهتمام بالمعالم التاريخية الشامخة و دل الفاعل النقابي حسن الزياني إلى منتجع سياحي على ضفاف أم الربيع و أوصى الإعلامي محمد لسهب بإعادة الاعتبار للثرات الشعبي فيما اعتبر الفاعل الثقافي مصطفى رضوان قيمة العمل الثقافي و الفاعل الثقافي في التنمية متلازمتان و دعت الفاعلة الجمعوية خديجة الإدريسي إلى العناية بالثقافة المائية و بأن الرجوع إلى الوراء في بعض الأحيان سمو ، أما عبد العالي بلقايد فقد استند إلى العروي الذي يقول بعودة القبيلة في حروب سيمانتيكية ستنقرض فيها الدولة و من هنا دعوته إلى إيلاء كل ما هو رمزي فائق الاهتمام و دعوة عبد العزيز ببانة إلى ملائمة الاقتصادي مع الاجتماعي مع الثقافي و توفيق البصري إلى بعث جديد للثقافة المدرسية و نورالدين جامي أعاد سؤال الهوية الثقافية بالرحامنة و ألح على عنصر الإشراك و عقد لقاءات تواصلية مع الجهات المانحة مؤمنا بأن الصدق هو الإيديولوجيا التي لا تنهار ليتعاقب على الكلمة الباحث الجامعي عبد ربي الذي طالب بعرض ثقافي له قيمة مضافة و كيفية تثمينه و تقديمه و تجميعه و توثيقه مع تقوية القدرات الإدماجية  لتوفير العرض و القدرات الاحتضانية للجهات المهتمة بالعرض الثقافي.

و من بين أهم التوصيات التي خرج بها اللقاء توثيق الأنماط الفرجوية و خلق شراكات مؤسساتية بين المكون الثقافي و المدارس و الإعداديات و الثانويات و إحداث لجنة تحضيرية لمجلس ثقافي و رسملة الشأن الثقافي..و تثمين الموارد المائية للمنطقة و التفكير في أشكال جديدة للترافع حول الدعم العمومي و الانفتاح على ثقافة الفضاءات الإيكولوجية و المقاهي الثقافية…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *