إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » 2021…..الاحتفال بنكهة الحظر

2021…..الاحتفال بنكهة الحظر

أحمد وردي

على طول سنوات و على الأرجح من سبعينيات القرن الماضي و بلا انقطاع الاحتفال بليلة رأس السنة كان صاخبا و الاستعداد لهذا الاحتفال قد يستغرق أسبوعا كاملا لتنظيم السفر و إقامة السهر حتى مطالع الفجر و قبل أن ترسل الشمس خيوطها الذهبية و الضباب مازال في كبد السماء و المحتفلون أنواع من يتسمر تحت الأغطية و يطوي الساعات أمام شاشة التلفاز يترقب الانتقال الوميض لعد عكسي قبل أن يُعلن عن دخول عام جديد و كأنه دخول إلى الزمن السرمدي، و من يغادر أرض الوطن بحثا عن عام غجري بالضفة الأخرى و من يسافر إلى عواصم المملكة جريا وراء ليلة بيضاء بمزيج الجعة و النبيذ و الرقص و الترنح و تمة من يشرب حتى التمالة فرحا بالعام الذي مر و بالعام الذي يحل في قمة النشوة و الانتشاء بأن القادم أفضل…

خمسة عقود تقريبا من الاحتفال بسنة ميلادية جديدة من زوايا متعددة و كان من غير المتوقع أن يأتي يوم تُمنع فيه الأفراح و يستوي الجميع أمام التلفاز و أمام ” المجمر ” تحت إيقاع القر و الزمهرير و قد فرضت السلالات التاجية المتحورة المساواة أمام محاجر الحظر للتنقل الليلي ابتداءا من الساعة الثامنة، إنه الكوفيد الذي علمنا بأن الحياة ليست أرض مستوية و منبسطة بل هي حافلة و حابلة بالمنعرجات و حوادث السير و لقنتنا درسا بأن دوام الحال من المحال و بحلول العام 2021 و نحن نستحضر عام الوباء الذي أُزهِقت فيه أرواح نفيسة و نستقرأ تاريخا استثنائيا كمم الأفواه و زرع فوبيا التماس و غرس عقيدة التعقيم على التو بعد كل مصافحة فإننا نستقبل عاما مضرجا بعبق الموت تحت أجهزة التنفس الاختراقي و لا ندري متى نطرد الوباء و متى نعانق الحرية بمهومها المطلق و أحدس أن الاحتفال هذا العام بكل تشاؤل هو احتفال الاحتساء للشاي المنعنع أو ماء الحياة على قناعة بأن ظفر بليلة واحدة من هنا و الآن هو القدر الذي ينتظر البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *