إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » نرجس إلى الاتحاد الاشتراكي….الشخص و الحزب

نرجس إلى الاتحاد الاشتراكي….الشخص و الحزب

من البام و بعده كمون العقد من الزمن ثم جدل العودة و أخيرا الانسلاخ عن الفكرة و الدخول إلى محراب هوية اتحادية عمرها ستون عاما من الجمر و الرصاص و المسلسل الديمقراطي و التناوب التوافقي، هكذا يخلق حميد نرجس الجدل و البوليميك و يجعل من الشخص شيئا مقدسا و الفكرة الأولى شيئا متحولا تتحول مع الشخص أينما حل و ارتحل بإعلانه معانقة الوردة لخوض غمار الاستحقاقات الانتخابية القادمة مخاطبا رؤساء جماعات و برلمانيين و مستشارين في اجتماع الضيعة الذي حضره المنسق الإقليمي السابق للتجمعيين و كاتب الاتحادية معلنين الولاء للشخص حينما يكون هذا الشخص هو نرجس الذي يعوض فكرة الحزب و تُلغى معه المرجعيات و المبادئ و المواقف لأنه ” ربما ” قد يكون فوق الأحزاب!!!

و قد يكون لهذا الإعلان تبعات و تداعيات و ينبثق عنه نقاش مستفيض و من رحمه أسئلة حارقة بماذا سيشرح المغادرون عنوانهم الجديد و بماذا سيقنعون و هل بإمكانهم ترحيل تجاربهم ” المُتحفظ عليها ” إلى حزب لم يمارس بالإقليم يوما واحدا من التدبير بمعنى هل يمكن أن ننقل السواد إلى البياض و نجعل من السوابق براءة و الأدهى و الأمر هل يتعايش حفدة بوعبيد و المهدي و عمر مع دخلاء يعتنقون الرمز فقط لركوب الكراسي و المناصب و المقاعد و المواقع و بالنهاية ما نتيجة الاستفتاء الشعبي بعد أن ينسحب مؤسس الأصالة و المعاصرة من الساحة و يعود ليؤسس لفكرة أخرى مجهولة على مرمى حجر من الانتخابات…أليس هذا قمة الاستغباء؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *