إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » الوردة تتحمل وزر الحصيلة بالرحامنة

الوردة تتحمل وزر الحصيلة بالرحامنة

مع من يتكلم الناخب نهاية غشت و مطلع شتنبر القادم حينما يريد أن يستفسر عن الحصيلة لولاية انصرمت مع من تقلد المسؤولية رئيسا بظهير بكامل الصلاحيات و الاختصاصات أو مع وكيل جديد غير جلده و صار مضغوطا ليبرر قبعته الجديدة و أما القابع في زاويته و طهرانيته و قداسته التاريخية و نسكه المرجعية و زهده في السياسة فما عليه إلا أن يبرر الواقع الذي لم يعد يرتفع و عليه أن يحتضن أو يغادر لأن ” حكم ميسات على العونات ” هبط من الرباط و الرضوخ لأمر الواقع لا دافع له، و بالتالي فيمكن أن تذبل الوردة و ينبث النرجس و يتهاوى تاريخ الصناديد من أجل أن تعيش امبراطورية البيض و أن يستمر رؤساء مدانون بتقارير قضاة المحكمة المالية في مواقعهم..

فالبام في مكانه سيجيب عن كل الأسئلة و لن يجد ” الحراكة ” إلى الضفة الأخرى ما يواجهون به كثلة آمنت بفكرتهم يوم التأسيس و هم يطالبونها بالتحول الراديكالي و هم الأعلم بأن الانتقال تحت أي غطاء هو تغطية عن جبل الثلج الراقد تحت الأرض، و وردة الاتحاد ستنتحب بكاء على كرينة و جبيهة و سعيدة و في ذات الآن سيحملها الجرار و يرحل بها إلى كل المؤسسات الدستورية و سيعتذر منها بعد موعد الانتخابات لأن الاتحاد هوية و ليس قميص أو جلباب و الاتحاد سلوك و قيم و حتى إذا أردت أن تتقمص أدوار اليسار الاشتراكي فإنه لا يستقيم و خوفي على الاتحاد أن يصبح مرتعا لمسلكيات نِخاسية بالرحامنة و يذهب هدرا ما ناضل من أجله عبيدة المستعين و ادريس لغريب و بلقاضي و بلقايد و محمد أمين و الفارسي و بنسلام و معروف و الحو و القشيري و بركاتو و آخرون الذين ظلوا يحلمون تماهيا مع حلم اليوسفي الذي نقل المغرب من عهد المنافي و الاحتقان إلى عهد الاستقرار الناعم…و للحديث بواقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *