بلاد بريس بلمسة إعلامية مهنية .

0

 

نشرع في أن نمخر عباب بحر الإعلام بعد توقف لترتيب معانقة أعالي الصحافة من الأبواب الواسعة.

فقد كانت بلاد بريس منذ تأسيسها منبرا للجميع و صوتا للأحرار و الحرائر و منذ 2012 و نحن نخوض تجربة الإعلام الإلكتروني بما اكتسبناه و راكمناه طيلة ثلاثون سنة من العمل الصحفي في منشآت صحافية كبرى مرموقة و تجارب ذاتية تركت بصمتها على أرض الواقع.

نعود و العود أحمد و نتمنى أن نكون في مستوى احترامنا لبلاط صاحبة الجلالة بمقوماتها و قواعدها و أخلاقياتها و نتمنى أن نضع سلاح معرفتنا بضوابطها في أوعية أجناسها الكبرى بصدقية الموضوعية المتجردة و حياد الخبر المقدس بكل ما نمتلكه من شجاعة في نقل الأحداث و الوقائع و الأخبار و توصيف الأمكنة و مساءلة الشخصيات العمومية المرتبطة بما يجري و يمور في مجتمع يضج بالأصوات و المتناقضات.

لن نكون بوقا لأحد و لن نخط خطا تحريريا متحكم فيه بالريموت عن بعد كما أنه لن نكون عدميين لا نرى من كأس الوطن إلا نصفه الفارغة بقدر ما سنسعى إلى أن نلعب دورا إخباريا خالصا و تحليليا بالتوازن المطلوب.

انتظرونا في ربورطاجات و ميكرو أرصفة و حوارات و افتتاحيات و أعمدة و بدون انقطاع لأن الرسالة التي نحمل اعتبارية بالأساس في مشروع اسثتماري أشبه بمغامرة محفوفة بالمخاطر و نحن لها و أهلها فهي مهنة المتاعب و نحن نريدها كذلك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.