إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » قفة كورونا بابن جرير……أصحاب النوايا الحسنة!!

قفة كورونا بابن جرير……أصحاب النوايا الحسنة!!

203 views

بقلم : أحمد وردي

كان الغرض من دعوة وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ذوي النيات الحسنة بتنسيق مع العمال و الولاة لإيصال المساعدات لمن يستحقها بالحرص على تفادي كل ما من شأنه أن ينتج عنه تفشي الوباء اللعين و سوء و عشوائية التوزيع ، بعض ذوي النيات السيئة الذين يركبون على مآسي هامش الهامش وجدوها مناسبة لاستعراض العضلات الانتخابية عبر القنوات المدنية لاكتساب شرعية أجر هذا الفيض الإكليلي ذو النتوءات المستديرة المحيطة بالبلاد و العباد..

قفة كورونا قبل قفة رمضان الشهيرة بابن جرير تعيش مخاض الولادة و مجرد وشوشات هنا و هناك هي كل الخبر ، فقد سمعنا أن حمدي ولد الرشيد قد تكفل ب 300 أسرة بتوزيع باذخ للمؤونة و أجرة شهرية قدرها ألفين درهم لمدة شهرين كما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لبرلمانين يوزعون المواد الغذائية على الأسر المعوزة دون حتى اتخاذ الإجراءات الاحتياطية الوقائية التي دعت إليها السلطات الصحية، وهو ما من شأنه أن يُشكل خطراً عليهم وعلى قاطني المنازل التي يطرقونها لتوزيع المساعدات و هنا بابن جرير المتداول هو توزيع من ” تحت الدف ” و لا شيء رسمي يتم تحت إشراف السلطات و هذا ما ينتظره عرمرم المياومين و أصحاب السواعد القابعين و القاعدين في البيوت بلا لقمة عيش يترقبون جود السلطات و الجرد السريع لأعوان السلطة من شيوخ و مقدمين و هذا من صميم وظيفتهم التاريخية اليوم…

إن عطايا كورونا ليست كباقي العطايا الذي قد يتوخى منها المنتخبون الدرجة السياسية الرفيعة و ليست مظهرا من مظاهر الترف و الوجاهة الاجتماعية ، إنها واجب إنساني خالص لوجه الله بلا رياء و هذا الدور يمكن أن يلعبه أرباب الشركات و أصحاب المقالع و رجال الأعمال و كافة الفعاليات الاقتصادية في واضحة النهار و بوجه مكشوف و هذه لا يمكن أن تنجح إلا بلجنة مختلطة محايدة لا اشتباه فيها بانتسابها لعمر أو زيد أو فلان أو علان أو مدفوعة من هاته الجهة أو تخدم أجندة جهة معينة…

عامل الرحامنة هو الجهة المخولة لتدبير أزمة الجائحة اجتماعيا و لا شيء متروك للصدفة أو للنزعة الفردانية المعزولة إلا بتوجيه منه نحو العقلنة و التوزيع العادل الذي يقيس كل محتاج إلى المساعدة في هذا الظرف العصيب الذي تجتازه بلادنا ، و مرة أخرى و أخيرة لا تعبثوا بالقيم و بأحزان الناس و من لا يعتبرها لحظة إرادوية خالية من شائبة الاستعراض فإنه يصطاد في المياه العكرة!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *