إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » معنى الصفر بالرحامنة

معنى الصفر بالرحامنة

أحمد وردي

أصبح الصفر رقما أساسيا في معادلة الانبثاق من احتلال كوفيدي خانق في تحرير شامل لكل مناحي الحياة ….ثم إن كلفة هذا الصفر أصفار الإفلاس المتعدد الذي يتبدى بجلاء في صيرورة الجائحة من تمديد لآخر و رسخ الأصفار الاعتيادية و كرس سمفونية حزينة في ” دراما الحجر اللعين ” الذي جعل التضرع آناء الليل و أطراف النهار من أجل صفر حالة و انحدار حر chute libre لحرف ” الإغ ” بما يجعل نسبة التكاثر نازلة أسفل سافلين و إلى حضيض التسطيح لمنحنى يريده الجميع أن يسقط على عتبة الصفر خائرا متبخرا مجهشا منتحرا إلى مثوى تاريخ يجر وراءه لعنة الأزمة و السكتة و سقم عالمي …..

الرحامنة لن تعود حتما إلى حكايات الأمس ، لن تعود الرياضة كما كانت و لا الثقافة كما كانت و لا إلى السياسات كما كانت و حتى أنها لن تعود إلى النقد الذي كان لأن زمنا نفسيا جرى تحت الجسر و انبعث دخان كثيف من رماد الطوارئ و لن تكون العلاقات هي ذاتها بعد أن يصير الصفر حقيقة!!!

بعد الصفر كل الأصفار الأخرى تهون ، لأن صفر الوباء هو الأهم حتى يخرج الناس و ” مدبرها حكيم “. فالأكثر أهمية هو حرية التنقل لتدوير عجلة الأصفار التي توقفت و أنعشت حِدادا كامنا بحثا عن الضمير الميت بين قبور الاقتصاد و السياسة و الاجتماع و هلم جر قيم و أخلاق….

فقد شاءت الأقدار أن نحتفل و نعتد و نعتز ب ” الصفر ” و أن نحتفي بالخوارزمي مكتشفه لأن لعنة الأصفار تطاردنا و هيهات من صفر ننشده و من صفر أحدثه الصفر ….على الأقل الصفر يُخرجنا من ظلمات الحجر إلى نور الأصفار الأخرى التي بتنا نعشقها و نتعايش معها و نحمد الله عليها لأن الجائحة جعلتنا نؤمن بأن نفر من قدر الله إلى قدر الله و الله هو العلي القدير!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *