إعلان

إفتتاحية

  • افتتاحية ……..دفنا الماضي

    بقلم : أحمد وردي تركت الجائحة بلا شك أو ريب أو تردد جرحا عميقا غائرا لن يندمل و طمست هوية بائدة غارق...

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » يوميات الحجر…….خمس خماس الوجه الآخر

يوميات الحجر…….خمس خماس الوجه الآخر

أ.و

الأسواق الأسبوعية…..العلف…هجرة اليد العاملة……عَمَدٌ ممدة لقبيلة حملت معنى خمس خماس لشساعتها حتى قُدر أن بيادرها و حصادها و غنمها في المراعي المترامية يكفي المغرب برمته ” إذا جاد الله جادت الرحامنة ” و على مر التاريخ كانت الرحامنة أكبر مُصدر للعنب و الهندية و السردي و الحبوب و الشعير و الرحامنة هي أكبر محتضن للتبوريدة و مواسم العيط ” فين أيامك آ سيدي بوعثمان و فين أيامك آ ابن كرير و فين أيامك آ لاربعا …” تاريخ يحكي عن البذخ و الكرم و الشهامة ، تاريخ مضمخ بالأمجاد و البطولات و الثورات إلى اليوم المطمور في ذاكرة متورمة!!!

إلى رحامنة فقدت بريق و توهج المجال و طمس ” الغزو ” أنفة رجال مروا من هنا مازالت أسماؤهم شامخة متشظية في عتمة تاريخ لم يُكتب بعد ، هي خمس خماس التي تجرعت مرارة الدهر و تكالب عليها الجفاف و الجائحة و على الرغم من المجهود الوطني المبذول للتخفيف من التداعيات فالانعكاس الوخيم يُرخي بظلاله في صمت رهيب لا يبرح الشفتين ….فقد حكمت الأقدار …خمس خماس تعاند حتى لا تسقط راية التاريخ حتى و إن سقطت كل الأقنعة!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *