إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » على طرف لساني….مدارس و مراحيض عن بعد بالرحامنة

على طرف لساني….مدارس و مراحيض عن بعد بالرحامنة

أحمد وردي

ما يحز في النفس أن يقطع بعض تلاميذ العالم القروي بالرحامنة مسافة طويلة مرتين في اليوم و قد دب إليهم التعب و الإرهاق و هذا البعد عن موقع المدرسة التي تبعد عن الدواوير المجاورة كيلومترات لا يسعف على التحصيل و ينضاف غياب المراحيض و المرافق الصحية ليزداد الوضع سوءا فيصير الخلاء مرحاضا مفتوحا على العراء و دورة مياه بديلة تضع منظومتنا في قمة الخجل تسائل كل هذا البعد عن الجودة في البنيات الأساسية و ما أدراك الدراسة التكنولوجية إنها الخرافة و أساطير الأولين …حقا إننا بعيدين كل البعد عن البعد و أقرب إلى تعليم هش مع كثير من المخططات و الاستراتيجيات و الواقع أن المدرسة القروية تعاني اليتم البنيوي أفقيا و عموديا مع تعدد المستويات في القسم الواحد و افتقار الحجرات للإنارة و في بعض الأحيان المدرسة بدون إدارة و بدون سور و لا ” شربة مية “!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *