إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » على مسؤوليتي……..خلايا ساكنة مدمرة بابن جرير

على مسؤوليتي……..خلايا ساكنة مدمرة بابن جرير

السؤال اليوم من أين خرجت الحشود و تقاطرت قاصدة مكتب عامل إقليم الرحامنة لتطرح فقرها المذقع و سيلها الذي وصل الزبى ؟ أين كان يختبأ كل هذا الحنق الاجتماعي ؟ المعلوم أن في ظل أيتها ظروف تسكن الأحياء خلايا مدمرة تراكم المعاناة و الإحباط و الغبن و من كان يتوقع أمهات عازبات ينتفضن ضد الجوع و من كان يحسب لهذا اليوم الذي يخرج فيه العرمرم من الشباب اليائس المنتحر يوميا على الهامش ؟ و من يتصور أن كل هذا الهدوء يتحول إلى عاصفة هوجاء أفعلا يخرج الناس للترف ؟

إنها معضلة عالمية و أزمة كل الأزمنة و لكن السؤال السرمدي ما العمل ؟ هل نقمع الاحتجاج و هل ننتر الرماد في العيون و هل نُسَوف أم نرقع أو ندس الرأس في الرمل ….إلى متى ندبر الزمن الإداري و السياسي و نعلق الأعطاب على مشجب الدهر الذي لن يصلح ” دبخشي ” العطار و ما أعلمه علم اليقين أن الخلايا الساكنة المدمرة لها انعكاس شرطي على السياسة المحلية فهلا انتبه السياسيون إلى مصيرهم حينما يذهبون إليهم ساعة الاقتراع فالله وحده يعلم كم ستنزل عليهم اللعنات!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *