إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » الرأي » توفيق بوعشرين : لنقاطع

توفيق بوعشرين : لنقاطع

لنقاطع ظاهرة العزوف عن المشاركة في الانتخابات.. لنقاطع عادة مقاطعة صندوق الاقتراع حيث يجلس «حزب الكنبة» في البيت يتفرج على الأقلية التي تصوت فيما هو يتهكم على الجميع، وفي الغد يجد نفسه ضحية رئيس جماعة فاسد ورئيس مقاطعة مرتشٍ ورئيس مجلس مدينة عاجز، فتضطر الأغلبية الصامتة إلى قضاء ست سنوات في الشكوى إلى الله والتذمر من خدمات المجالس الرديئة.

في السياسة لا نختار، في الغالب، بين الحسن والأحسن، بل نختار، للأسف، بين السيئ والأسوأ، والسيئ اليوم أن نشارك في هذه الانتخابات رغم عيوبها الكثيرة، والأسوأ أن نقاطع انتخابات ستحدد مصيرنا ومصير أبنائنا في غيبتنا…

إذا شاركت فلن تقضي على ظاهرة استعمال المال الحرام لشراء الأصوات في الانتخابات، لكنك ستمنع الفاسدين من الحصول على الأغلبية في المجالس المنبثقة عن الاقتراع، وستجعل مهمتهم صعبة وأموالهم القذرة سلطة إلى جانب سلط أخرى…

إذا شاركت في الانتخابات الحالية، بما لها وما عليها، وحكمت ضميرك وليس جيبك أو قبيلتك أو عاطفتك أو مصلحتك، وتصرفت كمواطن معني بمستقبله ومستقبل أبنائه فإنك تدفع الانتخابات إلى أن تكون انتخابات.. اسم على مسمى، لعبة جدية وليست مسرحية هزلية. كان القائد الوطني عبد الرحيم بوعبيد يقول عن المشاركة في الانتخابات في أجواء اليأس والقنوط: «إن النظام السلطوي يريد الانتخابات لعبة ونحن نشارك فيها لكي نحولها إلى عمل جدي، إلى ثقافة مواطنة، إلى لحظة لانبثاق إرادة الأمة، إلى مناسبة لنقول الحقيقة لشعبنا». 

إذا شارك جل أفراد المجتمع في الانتخابات بكثافة ووعي وذكاء فإنهم سيدفعون الأعيان وأحزاب الكارتون وأحزاب الإدارة ولوبي الفساد إلى مقاطعة الانتخابات، إلى الانسحاب من الحلبة، لأن وجودهم فيها سيكلفهم الكثير الكثير من المال الذي لن يصبح وحده العملة الرائجة.

أعرف أن الذين يدعون إلى المقاطعة الدائمة للانتخابات لهم مبرراتهم ولهم حججهم، ومنها أن الانتخابات تجرى في ظل دستور ممنوح أو شبه ممنوح، وأن توزيع السلط في نظامنا السياسي توزيع غير متوازن، وأن سلطة المجالس المنتخبة سلطة شكلية، وأن المال السياسي هو الذي يحكم يوم الاقتراع… هذه، باختصار، هي حجج حزب المقاطعة، لكن حزب الكنبة أوسع من هؤلاء وهو صامت، والفقهاء يقولون: «لا ينسب إلى ساكت قول»، فلا يمكن لحزب النهج الديمقراطي أو لجماعة العدل والإحسان أن يدعيا أنهما يمثلان 14 مليون مغربي من الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء التسجيل في اللوائح الانتخابية… على هؤلاء أن يعلموا أنهم بمقاطعتهم الانتخابات يقفون في خندق واحد مع الفساد.. إنهم من حيث لا يريدون يعتبرون موضوعيا حلفاء للفساد والاستبداد.

عندما نكون في دائرة انتخابية فيها 100 ألف ناخب، ونجد أن نصفهم غير مسجل في اللوائح، وأن المسجلين لا يشارك منهم يوم الاقتراع إلا 20٪ أو 30٪.. هنا تصبح الهيئة الناخبة في حدود 10 آلاف إلى 15 ألفا فقط. ومع وجود 30 حزبا تتنافس على مقاعد الدائرة، لا يحتاج الفاسد سوى إلى ألف صوت أو أقل للفوز بالمقعد، وبعد ذلك بالمجلس والجهة، وألف صوت يستطيع بسهولة أن يشتريها بـ500 ألف درهم إلى مليون درهم، وفي اليوم الموالي لانتخابه يشرع في الذبح والسلخ وقطع الطريق ليجمع الأموال التي استثمرها في الفساد الانتخابي، وفوقها الأرباح والامتيازات والحصانة.

أعرف أن المغرب ليس هو سويسرا أو الدانمارك، حيث الانتخابات لحظة مصيرية تنحل فيها السلط القديمة وتتشكل فيها سلط أخرى جديدة وفق إرادة الشعب، لكن نحن أمام خيارين لا ثالث لهما: إما المشاركة في هذه الانتخابات دون الخضوع لأعطابها وتحسينها من الداخل دون التطبيع مع عاهاتها، أو هدم النظام السياسي من أسسه وبناء آخر مكانه، وهذا خيار لا يقول به صراحة أي طرف سياسي معتبر، دعك من العمل له والتخطيط لتنزيله. لقد ظهرت في المغرب إبان حراك 20 فبراير حقيقة سياسية جلية، وهي أن القوى الحية في المجتمع المغربي، وخاصة فئة الشباب والطبقات الوسطى في المدن، لا تريد تغيير النظام الملكي، ولا تحتمل مغامرة البحث عن نظام آخر بديل، وأنها مقتنعة ومؤمنة بأن إصلاح النظام من الداخل وتطهيره من الفساد والاستبداد والتحكم أمر مازال ممكنا، وأن عموم الشعب المغربي له أمل كبير في أن يتحالف تيار الإصلاح في المجتمع والأحزاب والمجتمع المدني مع المؤسسة الملكية من أجل بناء مغرب آخر، بتدرج نعم، لكن بإصرار ودون مزيد من تضييع الوقت.

لماذا أستشهد بلحظة 20 فبراير وتظاهرات الربيع المغربي وليس بغيرها من المناسبات، مثل الاستفتاءات على الدستور أو حفلات البيعة السنوية مثلا؟ أستشهد بلحظة الحراك المغربي كدليل على القناعة العميقة للرأي العام المغربي تجاه نظامه السياسي، اقتناعا مني بأنها كانت لحظة اختيار حر أمام شباب نزل إلى الشارع وسط مد احتجاجي غير مسبوق في المغرب وخارجه، وفي لحظة كانت سلطة الدولة العميقة ضعيفة أو مرتبكة على الأقل، ولم تكن تتحكم في سقف هذا الشارع الذي خرج طواعية وتلقائيا وبدون تأطير ولا إكراهات، لكنه لم يرفع شعار «ارحل» ولم يكتب عبارة «يسقط»… لقد كنت شاهدا على هذا الحراك لحظة بلحظة، وأستطيع أن أقدم شهادتي وأنا مطمئن. إذا كان خيار الشعب اليوم هو الإصلاح من الداخل فإن المشاركة في الانتخابات هي الوسيلة الوحيدة لتنزيل هذا الخيار، وإن المقاطعة لا يستفيد منها إلا حزب الفساد والاستبداد لأنه يبعد الأكثرية عن المعركة، ويضرب بالمال والسلطة الأقلية ضربته القاضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *