Banniére SIAM

الدكتور عبد الصمد الكباص في الملتقى الإعلامي الأول المنظم من طرف جمعية الصحافيين المهنيين: الصحافة مكون أساسي للديمقراطية

0

نظمت جمعية التضامن للصحفيين المهنيين بالرحامنة ملتقاها الإعلامي الأول تحت عنوان الإعلام المغربي تحديات و رهانات صباح اليوم السبت بالمكتبة الوسائطية أطره الدكتور عبد الصمد الكباص المختص في الإعلام و بحضور كوكبة من المهتمين بالشأن الإعلامي و نشط أشغاله الصحفي عياد الراضي المهيمر.

و في معرض حديثه عن واقع الإعلام أشار على أنه لم يتبق من حقل المعلومة سوى هوامش التوافه و اليوميات و الثرثرة المنظمة و محتكرا من طرف الخطاب الرسمي فيما المأمول من الإعلام و الصحافة إنتاج علم الواقع عبر التوثيق و التجميع و التخزين ذلك أن الممارسة الإعلامية حقل لترتيب السلطة و مكون أساسي للديمقراطية.

و أكد على الابتعاد عن القضايا الحساسة المؤثرة و الغرق في السذاجة و الابتذال بالانخراط في تحويل الأحداث إلى شعارات مع تحول الإعلام إلى ممارسة تقنية ليخلص إلى أن الصحافي من السلالات القريبة من الانقراض بهيمنة البنية الشفوية و الميديوم الشامل.

و يعتقد جازما بأن هناك تصادم بين نظام إنتاج الحق و نظام إنتاج الحرية بحيث يصطدم الرأي الذي ينتجه المجتمع بإنتاج القرار الذي يخرج من رحم الدولة في خضم عدم توفر شرطي الحرية و من يقاوم من أجلها و في جو يتسم بتنميط الفهم و انقراض صحافة النص.

و تفاعل جانب من الحضور مع عرضه القيم بطرح الإشكالات الذاتية و الموضوعية كمعوقات في بلاط صاحبة الجلالة على اعتبار أن الصحافة مهنة نبيلة لإنعاش الديمقراطية و حقوق الإنسان و رافعة للتنمية و رافد للوعي الجماعي و صناعة الرأي العام.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.