إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » تقارير » تقرير من مراكش : من أمام ولاية مراكش النقابة الوطنية للصحافة المغربية وفعاليات حقوقية ومنابر إعلامية مختلفة تعلن تضامنها مع الصحفي عبد الرحمن البصري .

تقرير من مراكش : من أمام ولاية مراكش النقابة الوطنية للصحافة المغربية وفعاليات حقوقية ومنابر إعلامية مختلفة تعلن تضامنها مع الصحفي عبد الرحمن البصري .

 B1

 كما كان متوقعا وقف أعضاء النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع مراكش بالإضافة إلى إطارات حقوقية جهوية وعلى رأسها فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومكتبها الجهوي، والمركز المغربي لحقوق الإنسان ومكتبه الجهوي، وفيدرالية اليسار ومكاتب الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية ، بالإضافة إلى رؤساء مكاتب العديد من الجرائد الوطنية ، الأحداث المغربية الأخبار والاتحاد الاشتراكي بيان اليوم أخبار اليوم وجريدة الصباح ، وبعض المنابر الإذاعية وعلى رأسها راديو بلوس وشذى MFM ومدراء بعض الجرائد الالكترونية وفعاليات جمعوية وحقوقية من إقليم قلعة السراغنة .

الوقفة تبادل فيها إعلاميون وصحافيون وممثلو الهيئات الحاضرة الكلمة تعبيرا منهم عن تضامنهم مع الصحفي بأخبار اليوم عبد الرحمن البصري فيما عرف بقضية “النادلة حياة “، والتي كان عامل إقليم الرحامنة في ندوة إعلامية قد صرح بمتابعة الصحفي على ما كان قد اعتبره إهانة له ومسا بشرفه وشرف عائلته ، بخصوص ما كان قد نشره الصحفي عبد الرحمن البصري بجريدة أخبار اليوم ويتعلق بقضية ” النادلة حياة ” التي كان عامل الإقليم طرفا مشتكيا فيها.

مختلف الكلمات أشادت بدور الصحافة والإعلام وانه لا مجال للجم الصحافة من أي كان ،  تلك كانت بعض من كلمة بوسعبيد رئيس فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية ، الذي دعا كذلك  إلى عدم الوقوف عند هذه المحطة بل مواصلة النضال بأشكال أخرى .

 كلمة عبد الرحمن البصري ، أثنى  فيها على الجميع وتناول القضية التي كانت قد عرضت على العدالة وقالت كلمتها فيها ،  وشرح مضامين تناوله الصحفي وخلفيات التناول المهنية  والتي بحسبه سيء فهمها  من طرف عامل الإقليم وقال بالحرف ” وقفتكم أيها الرفاق رسالة موجهة إلى عينة من المسؤولين لا زال فكرهم لم يقطع مع سنوات الرصاص ” ، كما شرح ظروف اعتقال من كانوا ضمن قضية ” النادلة حياة ” وملابسات القضية  ، وما تضمنه محضر الضابطة القضائية والذي بحسبه جاء مخالفا لما صرح به عامل الإقليم ، كما أشار إلى اصطفاف المجتمع المدني والمنتخبين ورؤساء الجماعات ضده بإقليم الرحامنة ، حيث قال ” أراد عامل الإقليم أن يحشرني في الزاوية لولا تدخل فيدرالية اليسار والجمعية المغربية لحقوق الإنسان ” ، مذكرا  كذلك بأحداث بحسب تعبيره عاشها عامل الإقليم مع الصحافة ” ” جريدة النهضة ” حينما كان مديرا لمهرجان الرأي بالشرق،  معتبرا في ذات الشأن أن عامل الإقليم لم تكن له الجرأة على مقاضاة عبد العزيز أفتاتي في قضية بحسب كلمته معروفة ومشهورة بينما يقول أراد  عامل الإقليم حشري في زاوية ضيقة .

B2

B3

B4

B5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *