إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » أخبار محلية » الموت “بالفن”

الموت “بالفن”

إنّ من أكبر الجنايات الوجودية التي يمكن أن يقترفها المرء في حقّ نفسه، أنْ يقصُر حياته ووجوده على  واحدة من المهن المرتبطة بالفن أو الأدب أو الموسيقا أو السينما … وغيرها من المهن التي تأتي بعد أن “يشبع البطن”. فيجعلها مورد عيش ومصدر رزق وحيد، وبتعبير بسيط أن يختار طريق الصرّار في القصة المعروفة المكذوبة.

فما أتعس كل أولئك المغنين والممثلين والمسرحيين والكتاب والصحفيين…ما أتعسهم وقدْ عُثر عليهم في أحوال مزرية، بعد طول عهد نسيان وتنكّر، ولولا أن أحدهم قد قاد حملات التعاطف الفيسبوكية، لما التفت إليهم أحد، ولا عالجهم أحد، ولما عرف أحدٌ بمصيرهم المأزوم. (كما هو شأن النسبة الغالبة منهم).

ما أتعسهم وهو لا يجدون مكانا يؤويهم، وهم يستجدون علبة “دوليبران” واحدة، لعلها تخفف الحسرة النازلة بهم. هؤلاء “النّجوم” الذين ـ وحتى أمس ـ لم يكنْ من السهل الاقتراب منهم أو السلام عليهم، أو التقاط صورة معهم. كانت الشاشات وأغلفة الكتب والستار والشرائط ومساحيق الماكياج تبقيهم بعيدا، بعيدا جدّا عن النّاس.

يدور الزمن ويتنكر لهذه الطائفة من خلطاء المجتمع، كما يتنكر لهم كثير من الناس (جمهورهم) الذين أوهموهم وزينوا لهم أعمالهم وخدعوهم لوقت طويل بالزعيق والتصفيق.

يعتمد كثير من مرتادي هذه الرمال المتحركة على الجسد، رأسمالهم الأول والآخر، الجسد المشتعل والصوت الساحر، والحركات المدرّة للإعجاب، والمساحيق المزيفة الكاذبة. ومع توالي العاديات يصدأ هذا الجسد ويترهل، وكأي متاع قديم فإنه يُركنُ في أول زاوية، إِنْ لمْ يُلقَ به خارجا، أو يباع إلى صاحب “الأواني”.

وعن هاته الشرذمة قل الشيء نفسه عن صِحفيين يجوعون بمجرّد أن ينقطع حيّزهم في حبل النشر، أو يُسرّحون لغرض في نفس “منشور” أوّلوه تأويلا، قرأه أحدهم، فقرر أن يقطع حبل سرة الصّحفي. وقل الشيء ذاته عن روح بشرية استهواها الأدب (بمختلِف أفنانه) فتعلقت به حيرى بين عالم المثل وعالم الحقيقة، ونسيت أن الناس تأكل قبل أن تقرأ.

مساكين حقا أولئك الكتاب الذين نذروا حياتهم كاملة للأدب، تزوجوه وسكنوا مجلّدا قديما من مجلداته الغبراء، ولما استهوتهم الذرية، أنجبوا كتبا لا يقرؤها أحد. فليس هناك موقف أشد بُؤسا من منظر مبدع يستجدي الناس أن يشتروا منه، أن يُؤووه ، بعد أن ضاق بالمقاهي وبالطرقات. (مُحزن حقا أن كل ذلك الأدب الذي أنتجه الراحل محمد شكري لم يؤويه، لولا تدخل المتدخلين).

مات “الغرباوي” فقيرا معدما على كرسيّ عمومي في إحدى حدائق باريس، وقبله وُجد “إدغار آلان بو” ميتا داخل عربة قطار منسية، ولم يتعرف عليه أحد، وقبله بكثير أحرق “أبو حيان التوحيدي” كُتبه ندما على السبيل الخطأ الذي سلكه، ولم يطعم منه شيئا. فكثيرٌ من مهن الفن والإبداع والأدب عموما مجلبة للفقر والتعاسة والجنون في أقل الاحتمال سوءا، وقتلٌ لنفس صاحبها في أشد الاحتمالات سوءا.

قطعا لم يكن “المتنبي” (شاعر العربية الأول) راضيا عن نفسه، كان يمدحهم وهو يذمهم، كان يمقت نفسه وهو يقول ما لا يعتقد حقا. كان همّه في المقام الأول الإمارة والسلطة والإقطاع ، ولأنه لم يجد إلى ذلك سبيلا (لا إرث ولا قوة) فقد سخّر إلى ذلك الأدب واللسان. ولو أُجيب إلى ما يريد، لربما ترك قول الشعر إلى حين، منشغلا بأمور الدنيا والإمارة.

وفي مقابل هذه الصورة البائسة المثيرة للحزن والشفقة، في الجهة الأخرى، الجهة المخالفة للأولى تماما، نجد أصحاب أدب وفن وغناء قد بلغوا من الثراء مبلغا فاحشا، وجمعوا لأنفسهم من المال والمتاع ما يجعلهم يُسيلون لعاب الطائفة الأولى، وبين الطائفتين سبيل خفي لا يعلمه إلا قليل.

عبد الحكيم برنوص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *