إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » قضاء المحاكم والشكايات » الخيانة الزوجية تتحول تغريرا وتحريضا على الفساد بابن جرير.

الخيانة الزوجية تتحول تغريرا وتحريضا على الفساد بابن جرير.

خيانة

قضت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بابن جرير بالمتابعة في حالة سراح وبتهمة التغرير والتحريض على الفساد في حق فتاة متزوجة على ذمة رجل يربطه بها ميثاق غليظ ، بيد أن الزوج أصر على الاستئناف بشكاية موجهة إلى الوكيل العام معتبرا أن قضية زوجته تدخل في حكم التلبس والخيانة الزوجية والإعتراف سيد الأدلة. لقد اعترفت الزوجة أمام الضابطة القضائية بأنها مازالت مرتبطة بموجب عقد النكاح وبمحض إرادتها اقتيدت من طرف صديقتها إلى منزل معد للدعارة في طور البناء والإصلاح ، وبأنها باعت شرفها بمقابل مادي وبأنها تعاقدت على كل شيء هاتفيا ورفعت الأقلام وجفت الصحف . وتقاطعت كل الاعترافات في اتجاه واحد والخيط الناظم الركن المادي في جريمة الخيانة الزوجية المثبت بالمعاينة وسرير الكارتون الذي يفي بغرض المداعبة والإيلاج والرعشة الكبرى .

ويكفي الزوج الشاب تبريرا أن هذه القضية مؤثرة على عرضه وشرفه وماسة برجولته وطاعنة في نفسيته ، ويكفيه هول الصدمة وكارثة التجريح حتى يكون مصرا على الإدانة بالخيانة الزوجية . والقصة كاملة نسجت بداية خيوطها ذات عشية بين الطرفين بترتيب هاتفي وتفصيل قبلي حول الموعد والعنوان والمقابل ، وظل الطرف الثالث شريكا ورفيق سوء فقط . ليتم التنفيذ حرفيا حسب المتفق عليه ، وعن طريق إبلاغ صديق عرف الزوج الشاب كيد ومكر المتأبطة لشر الخيانة  . وبدوره أخطر الشرطة التي حضرت إلى عين المكان ، وبعد نصف ساعة من الترقب والترصد ثم المباغتة خرج الثلاثة بهدوء تام وحبكة واحدة وإخراج واحد مبناه ومعناه الإعتراف بممارسة الجنس بمقابل مادي الشيء الذي لم يحصل بحضور أصحاب الوقت في وقت الإتيان والاقتراب من المضاجعة .

الشيء الذي كيفه القانون إلى التغرير والتحريض على الفساد والمتابعة في حالة سراح ، وهو ما اعتبره الشاب تكييفا عن سبق إصرار وترصد وسلطة تقديرية لم تجرم الخيانة الزوجية رغم إصراره على المتابعة والاقتصاص من زوجة خائنة عرضت سمعته للتشويه بارتكابها فعلا شنيعا يعاقب عليه القانون في حالة توافر كل أركان الجريمة وفي حالة عدم التنازل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *