إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » حوارات » زيني الإدريسي مولاي المهدي حكاية رجل رحماني ناضل طويلا من أجل الوحدة الترابية.

زيني الإدريسي مولاي المهدي حكاية رجل رحماني ناضل طويلا من أجل الوحدة الترابية.

Z1

في كل المناسبات وكعادته وبطريقته المحبوبة وحواراته اللينة مع أبناء وطنه كيفما كان شأنهم إلا ودافع باستماتة عن القضية الوطنية الأولى والوحدة الترابية للبلاد، مولاي المهدي زيني الإدريسي أحد أبناء المنطقة الشرفاء،ينحدر من أصول صحراوية وبالضبط من قبيلة الركيبات ، هاجر منذ عقود من الزمن إلى ديار المهجر، أقام علاقات وازنة مع كبار المسؤولين الأوربيين،ونظم عدة لقاءات تواصلية، كما شارك في أكبر الملتقيات والمؤتمرات الأوربية. يترأس عدة لجن للدفاع عن سيادة المملكة المغربية وعن مشروع الحكم الذاتي، نظم في المغرب وخصوصا بإقليم الرحامنة عدة ندوات تروم إلى التعريف بالوحدة الترابية والدفاع الكبير عن حرمة الوطن.

استقبل من طرف عاهل البلاد الملك الحسن الثاني،و حاوره على أوضاع الصحراويين المغاربة بأوربا، و كان يقربه عن كثب من هذه الفئة في ديار المهجر و أنها جزء لايتجزأ من المغاربة الأحرار، مبايعين الأسرة العلوية المجيدة على مر الزمن،عضو في المجلس الأعلى للمغاربة المقيمين بالخارج.

له باع طويل في الدفاع عن حقوق المهاجرين المغاربة و عن لم شمل الصحراويين المغاربة في اوروبا، جالس عدة مفكرين كبار عالميا، و وضع أمامهم صورة مشرفة على بلاده الأم ،و عرف بامتداد المغرب الكبير تاريخيا ، و تشبث كل القبائل جنوب المغرب بالأسرة العلوية المجيدة، ليستضيفهم في أكبر الندوات وطنيا و يعرفهم عن قرب أن المغرب بلاد سلم و أمن و أمان، لا حدود و لا فوضى و لا حروب من شمال المغرب الى جنوبه.

في الصورة حوار حبي مطول أثناء وجبة الغذاء بمناسبة عيد العرش المجيد بالقصر الملكي مع رئيس الحكومة عبد الاله بن كيران، منوها بسبابته أنه لا مجال للتنازل عن شبر واحد من صحرائنا وأن الجالية الصحراوية المغربية بأوروبا نساء و رجالا وأطفالا على أتم الاستعداد للتضحية بالغالي و النفيس دفاعا مستميثا عن أرضهم الغالية إلى آخر رمق، فنحن المغاربة يقول زيني الإدريسي محبون لبلادهم وملكهم حتى النخاع.

مجيبا عبد الإله بنكيران أن الصحراء محسوم أمرها تاريخيا وديموغرافيا، فطوبى للمغاربة الأحرار الرحماء بينهم،الأشداء على أعداء الوطن.

نشير إلى أن رابطة الصحراويين المغاربة تعتزم تنظيم نشاط وطني كبير في غضون شهر نونبر احتفاء بالأعياد الوطنية يستفيد منه سائر ساكنة مدينة ابن جرير.

ومشروع أكبر في رحلة الى تندوف لصلة الرحم مع رعايانا الأوفياء المحتجزين قسرا في غياهب ظلمات مليشيات البوليزاريو ،في دمهم شعار خالد الله الوطن الملك ،هوية لا يمكن لأي كان نزعها من أفئدتهم ،لأن الوطن والهوية شيئان سيان، و المغرب بلاد الأعراف و موطن الشرفاء.

فالتنمية الشاملة متوقفة على رجال غلاظ شداد متفانون في خدمة دينهم ووطنهم وملكهم ،ولا تلومهم في  قول  كلمة الحق لومة لائم.

عدنان ملوك

Z2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *