إعلان

إفتتاحية

كاريكاتير

إعلان

إعلان

الرئيسية » ثقافة و فن » الأستاذ المحامي الشاعر عبد الرزاق بناني يلهم قراءه بالمزيد من الشعر في حضرة الملك

الأستاذ المحامي الشاعر عبد الرزاق بناني يلهم قراءه بالمزيد من الشعر في حضرة الملك

******بمناسبـة الزيـارة الملكيــة لمدينـــة ابن جريـر******

******  محمد السادس الملك المواطن   ******

 

                ماذا عساني في حضرة الملــوك أقول

                                       وعشقي إلى الكلام،لوعتي والفؤاد  مفتـــــــــون

                ألا ليث كلماتي  بقدر شوقي  إلى مدحكـم

                                               والقلم أسير الأنامل  واللسان  يخــــــــون

                فانطلق يا عذب  المعاني وجـد سخيــــــا

                                               بفكر زاهر مثل سرب الحمام مـــــــوزون

                حقا لله في ملك  ملكوته شـــــــــــــؤون

                                               وشأنه في كل ما يشاء فيه  يكــــــــــــــون

                وهب لشعب  أبي عرشا علويا مجيــــدا

                                               ممجدا ظل على الدوام سره المكنـــــــــون

                لي في شرف المدح أجران واحــــــــد

                                               ملكي وثان لأنكم إلى أبي الزهراء مقــرون

                لكل بقاع  الأرض سعت بكم الأقدام

                                               وبكم في كل قطر حللتم  الرخاء مرهـــــون

                فطوبا  لمن بها إذا حللتـــم بـــــــــأرض

                                               نبع الخيرات إذا حل بكم الموكب  الميمـون

                عال، اعتلى  عرش المنعميــن  ملكـــــا

                                               محبوبا حين تولى  العهــــد المصـــــــــــون

                شامخ  التواضع  كالبدر في عليائـــــــه

                                               دان إلى أعز  شعب  أب  حنــــــــــــــــون

                خط بمداد العزة  مجدا مخلــــــــــــــــدا

                                               فكل  الصعاب في سبيل التاج تهــــــــــــون

                عرشه  على ظهر دامس  يشع  زاهيــــا

                                               سرجه  على جنباته  لون الشمـــس فتــــان

                حاز كل البهاء لما عن الهمام بطلعتــــــه

                                                وفاز لما على صهوته فارس خلقـه القـرآن

                سمت بقدر جنابكم  إمارة  المؤمنين قـدرا

                                                      حتى لا مس  قطر إشعاعها  الأكوان

                خلدتم  في الصالحات  ذكرا  كريما رائعــا

                                               وعمارة بيوت الله تنطق مــدى الأزمان

                أكملتم  صرح المغرب الحديث سيــــــــرا

                                               على نهج  بطل  التحرير  ومحرر الأوطان

                   وبالحكامة  تبسم ثغر  الثغور نهجــــــــــــا

                                               على هدي ملهم المسيرة الخضراء الملك الباني

                لئن صح لكل زمان  صانع مفخـــــــــــرة

                                               فإن صنيعكم يا مولاي مفخـرة لكل الأزمان

                فإن ضاقت  كلماتي عن الوفاء بقدر جنابكم

                                               فما الذي يشفع لفؤاد بحب العرش مسكـــــــــون

                تفرد  شخصكم بفعل  الخيرات فعــــــــــلا

                                                      فلا أثر لندكم  والند عديم  الأثـــــــــــــر

                تجددت بالفكر  الرشيد  صيغ  التضامـــــن

                                               فعلا تجلى  في كل مجالات  التآخي والتــــآزر

                حزتم شرف ملك  الفقراء  وصفا ولقبـــا

                                               يدكم  بلسما  شافيا  أحيى  كل محتضــــــــــــر

                 فمن  يتيم  تقطعت به السبل وأرملة

                                               إلى معاق قدرا أو مصاب مفجــــــع السيـــــــــر

                شديد العطاء  كالمزن  في سمــــــــــــاءه

                                               مفرط الضياء في الليلة  الظلمـــاء ، البــــــــــدر

                سر البهاء  كامن في طلعتــــــــــــــــــــه

                                               دليل الأجداد في الجمـــــــــال والسحـــــــــــر

                مشرق كالبياض  حين تلحظـــــــــــــــــه

                                               تشته الشمس محياه ويحسده القمــــــــــــــــــر

                بشوش يشوب الهدوء طباعــــــــــــــــــه

                                               وحين الغضب مثل القدر،لا يقيه الحــــــــــــــذر

                كالبحر في سماحته  يستحب العــــــــــوم

                                               وعند ارتفاع العلم الأسود النـــــــــــــــــــــــــــذر

                ويعود حين يغلب الطبع السمح  وهو طبعه

                                               فيمتد  المد مداه  ويعود بعده الجـــــــــــــــــــزر

                لئن انتهى  كلامي  بختم  قصيدتـــــــــــي

                                               فمدحكم  يا مولاي  لا تف به الكلمات والأسطر .

                                                       ابن جريـــــــر في  19 نونبر 2012

                                                                                     الشاعر الأستاذ:  عبد الرزاق بناني

                                                                                             محام بابن جرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *